Red_arrow

أتود أن تجعل اللغة العربية اللغة المعتمدة في هذا الموقع؟ |

تقارير

الجيش العراقي يداهم ورشة لإعداد السيارات المفخخة غرب بغداد

  • تعليق

    10

  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

قامت قوة تابعة للجيش بمداهمة ورشة لإعداد السيارات المفخخة في منطقة الكرمة شرق الفلوجة واعتقال خمسة مسلحين كانوا بداخلها، حسبما أعلن متحدث عسكري عراقي يوم السبت، 2 شباط/فبراير.

وقال المتحدث باسم الجيش في الأنبار المقدم نجم الدليمي في حديث للشرفة إن الجيش داهم منزلا كبيرا حولته القاعدة إلى "مصنع لإعداد السيارات المفخخة وتجهيز العبوات الناسفة".

وأوضح الدليمي أن الجيش تمكن من اعتقال خمسة مسلحين كانوا بداخله من بينهم مسؤول عمليات تفخيخ السيارات.

مشيرا إلى أن الشرطة عثرت على أسلحة ومتفجرات ومكائن وعدد يدوية مختلفة كانت الخلية الإرهابية تستخدمها في عملية تلغيم السيارات.

أضف تعليقا (سياسة الشرفة بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

Test
  • تعليقات القراء

    كرار العلي

    2013-2-11

    سبحان الله العظيم كيف يتحول منزل يضم الاسر حتى يأويها الى ورشة عمل لصناعة السيارات المفخخة افمن المعقول ان يتحول الحال من الخير الى الشر فان ذلك حدث بالفعل فى العراق فان عناصر تنظيم القاعدة بكل ما تحمله من افكار ارهابية لا ترى اى اهتمام الا الاهتمام بشتى انواع التعذيب التى تستخدمه حتى تتخلص من الشعب العراقى فهذه الافكار الاجرامية نحن كعرب لا تعترف بها فان عقول العرب الصالحين لا تعرف القتل فان شهامة العرب ضد ذلك لذلك انا عند معرفتى بما حدث فى العراق وان الشرطة العراقية قامت بمهاجمة منزل كان عبارة عن ورشة لصناعة السيارات المفخخة وبالفعل تمت مصادرة هذا المكان والقبض على خمس مسلحين فهنيئا للشرطة العراقية

  • فيصل منتظر

    2013-2-11

    ورش لصناعة السيارات المفخخة واشعر وكأنها اصبحت صنعة القتل عند الارهابيين صنعة يتعلمها المتطرفين ويتعلمها فيهم بعضهم بعضا وكأنها اصبحت حرفة لابد من توارثها ولكن هذه حرفة ليست ربحية علي قدر انها حرفة قتلية يحصد من ورائها رقاب واجساد العراقيين الحمد لله الذي اعطي الفطنة الي الجيش العراقي في مداهمة مواقعهو في الكرمة شرق الفلوجة والحمد لله الذي مكن الجيش من اعتقال من كانوا في الموقع صانعي الفساد ومنتصرون يا عراقيون ولا تحزنون مهما طال العمر العراق في امن وامان ولو ذهقت الروح ولو نذفنا الدماء الكل يسير ويمر علينا يسير وزكراك من الازل سوف يخلد الامل من اجلك يا عراق

  • حسين ماهر

    2013-2-7

    تتعدد الادوات التى يستخدمها الارهابيون فى الهجوم على الاماكن المهمة فى العراق لاحداث اى حالة من الخوف والفزع التى تكون نتائحها موت ودم للضحايا العراقيين فان من اهم ما يقوم به الارهابيون فى العمليات الارهابية هى صناعة المتفجرات والعبوات الناسفة لذلك قام عناصر القوات الامنية العراقية بالبحث عن من يقوم بتصنيع هذه الادوات وبالفعل من خلال البحث تم العثور عليهم فى احد المبانى السكنية وكانوا يقومون بهذه الصناعات وبالفعل تم القبض عليهم والتحفظ على ما وجدوه فى حوزة هؤلاء المجرمين من الادوات المستخدمة فى صناعة المتفجرات

  • ضياء الحلفي

    2013-2-7

    انه لتخطيط جيد من الجيش العراقي مستهدف فيه صانعي المتفجرات ويظهر في الخبر والافق ان هذا الهجوم من الجيش كان مخطط ومرتب علي معاقل هؤلاء الارهابيين لذلك كانت الفترة ممتدة من يومي الارعاء والخميس حتي تمكنوا بالفعل من اعتقال الخلية باكملها باسلحتهم ومتفجراتهم التي تتسبب في قتل العراقيين العسكريين والامنين والمدنين ايضا والاطفال كل الشعب العراقي بكل طوائفه يذوق المرارة والقتل من ايدي هؤلاء الارهابيين الجيش العراقي اشعر صراحة انه مثل سوبر مان الذي ياتي وقت الخطر وينفذ الخطة التي يريدها ثم يقوم بتسليم المعتقلين الي الشرطة ويقوم بتدمير المتفجرات التي يستخدما الارهاب وهو يرجع مرة اخري الي تاميناته الخاصة وحياته السكنية في سكناته لحين اشعار اخر فعلا انه سوبر مان العراق الذي يخرج كل ليلة من اجل تامين البلاد من شرور الارهابيين لابد من الشعب الرعاقي ان يتفهم هذا الدور العظيم ويقدم للجيش العراقي كل الاحترام وكل التحية ولما لا يقوموا بمساعدة الجيش العراقي نفسه في تأدية الواجب الوطني من امدادهم بالاخبار والمعلومات عن اي شكوك تدور من جانبهم عن تواجد اي ارهابي او قدوم اي ارهابي لكي يقوم سوبر مان العراق يقصد الجيش العراقي في الحضور في الزمان والمكان من اجل تخليص الشعب من الفئات القذرة التي تريد ان تصيب المجتمع العراقي بسمومه وتخريبه الفظ الذي جعل العالم كله يدين الارهاب والارهابيين

  • محمد علي محمد

    2013-2-6

    اننى اشكر الجيش العراقى على تفهمه مدى خطورة الوضع فى العراق فانه لا يمر يوما من الايام على العراق الا وسمعنا صوت المتفجرات التى تنبعث من كل مكان من ارجاء العراق بالاضافة الى ان استهداف العراقيين لم يكن استهداف عشوائى فحسب بل جاء الاستهداف باسنتهداف لكبار المسئولين فى البلد لانه اصبح التخطيط مدبر الى ما تحمله الكلمة من معانى كثيرة لان من المتوقع ان يستخدم الجماعات الارهابية العبوات الناسفة هذه فى اى تفجير قد يستهدق قاعدة الجيش العراقى لذلك ان العمل على البحث والتنقيب عن هذه الجماعات او من يقومون بصناعة العبوات الناسفة بعد خطوة عظيمة جدا فى سبيل التخلص من اى جماعات ارهابية اخرى

  • محسن علي

    2013-2-4

    بارك الله فيكم يا فاتحين الخير الجيش العراقي دائما ما يجعلنا نشعر بالقوة والافتخار اعتقالكم لهؤلاء المسلحين يعطي لنا قوة ودفعة وبصيص من الامل انكم قادرين علي الارهاب والتخلص منه ليس مجرد حلم لا والله ومهما كانت العواقب نحن معكم يا جيش العراق كركوك والفلوجة وبغداد والانبار كلها مدن تريد ان تنعم بالاستقرار وتضع امل كبير علي الجيش العراقي ونتمني ان يستغل اعتقال العشرة ارهابيين المسلحين هؤلاء في تقصي الحقائق منهم عن زويهم لكي يكتمل الفرحة باعتقال قادتهم وتخليص البلاد من افعالهم الدنيئة التي تعطلنا كثيرا في العراق في ابرام الاستثمارات وتعلية اسم العراق خفاقا بين الدول العربية والعالمية لا احد ينسي ان العراق هو اكبر ثان منتج و مصدر للبترول في العالم اذن هذا دليل علي ان العراق قادر علي النهضة ولكن مزيد من الامن والامان ويعقد الشعب كله امل كبير علي مجهودات الجيش العظيم في ذلك ضد الارهابيين

  • دريد طارق

    2013-2-3

    نريد ان تستريح العراق من هذه الفوضة الارهابية صراحة فكل يوم يقتل شباب عراقيين بسبب البارهاب ماذا يريد الارهاب منا في العراق لقد سئمنا من عدد القتلي بهذا الشكل وماذا يستفيديون من قتل هؤلاء الشباب اهم يريدون النظام ويردون ان يكون لهم الغلبة والحكم وتأسيس دولة العراق الاسلامية كيف هذا والشعب لم يتقبلهم ولا يريدهم بعقلهم هذا اسوف يكرهون الشعب علي هذا انها لن تكون حياة بكل المقاييس لابد وان يتوقفوا عن قتل الجنود البريئة التي لم يكن لها ذنب سوي انها تدافع عن وطنها وتحب تراب وطنها وان مقتل هؤلاء الشباب المجندين لن يقلل من عزائم العراقيين جميعا في تتطهير العراق من السفلة الارهابيين بالتأكيد

  • فتحى عثمان قطايه من مصر

    2013-2-3

    وهى هتموت مين من اى بلدالاالقتل

  • حسين الاسدي

    2013-2-3

    اتمنى ان تقوم قوات الامن العراقية بالتخلص نهائيا من عناصر تنظيم القاعدة ليس فقط فى العراق ولكن فى جميع دول الالم وهذا طبعا يستدعى مساعدة الامم المتحدة ومنظمات مكافحة الارهاب بالقيام بشتى الطرق للتخلص من عناصر تنظيم القاعدة وبكل سهولة فان من عظيم ما قامت به قوات الامن العراقية فى الفترة الاخيرة قيامها باحباط لمحاولة من محاولات تنظيم القاعدة القذرة فى التخلص من المواطنين العراقيين لذلك قامت باعتقال اربعة افراد من عناصر تنظيم القاعدة وقتل منهم مسلحا كان متهما من قبل بالجرائم الارهابية البشعة وايضا هروب الخامس من هذه الخلية الارهابية لا يعنى نسيانه ولكن قوات الامن العراقية على وشك القبض عليه لان يستحق ان يقتل لانه قامك بالكثير من الجرائم الارهابية فى حق المواطنين العراقيين

  • طارق العلي

    2013-2-3

    ان من عظيم الشرف ما قامت به قوات مكافحة الارهاب فى العراق لان هناك الكثير من الجرائم الارهابية اصبحت فى كل مكان فى العراق ولم يعد هناك فى العراق اى عناصر امنية نهائيا بل اصبحت الحياة هناك فى العراق عبارة عن ترويع وتخويف وقتل وسفك للدماء حتى اصبحت العراق عبارة عن بحور من الدماء للمواطنين العراقيين ولا احد من منظمات حقوق الانسان يتندخل لكى ينقذ هؤلاء العراقيون من سطوة الارهاب عليهم ولكن الحمد لله تعالى تم فى النهاية من قبل عناصر قوات مكافحة الارهاب القبض على قياديين اثنيين فى القاعدة فى الموصل كانوا على وشك القيام بعملياتهم الارهابية التى يروح على اثرها العديد من الارواح المواطنين العراقيين ومن المؤكد تماما ان هذين القياديين كانا من اهم عناصر تنظيم القاعدة منذ عام الفين وثمانية ميلاديا وكانوا متهمين فى عدة قضايا ارهابية حتى انهم تسببوا فى الكثير من موت الضحايا العراقيين بسبب افعالهم القذرة تجاه العراقيين فيكون نهايتهم هى القبض عليهمفانا اشكر وبكل شده قوات مكافحة الارهاب واتمنى منهم مزيد من الانتصارات تجاه الارهاب للتخلص من الارهاب دائما وابدا فى العراق لان بمجرد القبض على هذين القياديين سيفتح لهم الابواب للوصول الى الكثير من عناصر تنظيم القاعدة حتى يتم القبض عليهم قبل تنفيذ خططهم الفاشلة وان ياخذوا اشد العقاب حتى يعود الامن الى العراق مرة اخرى.