تقارير

الهلال الأحمر السوري: عدد النازحين 2.5 مليون سوري

  • تعليق

    30

  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

أعلن الهلال الأحمر السوري أن عدد النازحين في سوريا وصل إلى 2.5 مليون سوري. وتأتي الاحصاءات الأخيرة لتضاعف العدد الأولي الذي أوردته وكالات الإغاثة، بحسب ما نقلت الـ بي بي سي يوم الثلاثاء، 13 تشرين الثاني/نوفمبر.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ميليسا فليمينغ يوم الثلاثاء في جنيف "إن الرقم المعتمد هو 2.5 مليون، لكن يعتقد أن العدد أكثر، فهو رقم حذر للغاية".

وقالت "فالناس يغادرون بلداتهم، وهم يفرون من بيوتهم ويبحثون عن ملاجئ، مما يصعب بالفعل تحديد عدد هؤلاء بدقة".

وبحسب الأمم المتحدة، فإن الكثير من النازحين يقيمون حالياً بالمدارس والمباني الحكومية، التي عادة ما ينقصها تجهيزات ملائمة للتدفئة والصرف الصحي.

بالإضافة إلى ذلك، فإن معظم النازحين تتم استضافتهم ضمن المجتمعات المحلية التي تجاوزت سعة استيعابها.

وكانت المنظمة الدولية قد أشارت يوم الجمعة إلى أنها تعتقد بوجود حوالي أربعة ملايين سوري بحاجة إلى مساعدات إنسانية مع مطلع العام المقبل، بعد أن كان العدد الأولي يصل إلى 2.5 مليون شخص.

أضف تعليقا (سياسة الشرفة بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

  • تعليقات القراء

    رؤوف

    2013-3-20

    مع الاسف اسد على شعبه ونعامة على اسرائيل اكثر من 40 عاما واسرائيل تستغل الجولان بخيراته ومياهه والاسد في قصره يربي الذئاب لنهش الشعب والآن خرج الشعب الشامي ليحارب الفساد والدكتاتورية والحزب الواحد الاحد الآن الشعب يريد اسقاط النظام الذي سكت عن الجولان وهي ارض سورية وليست اسرائيلية ولكن الكرسي هو الذي اخرسه عن ارجاع حقوق الوطن.

  • رساله العرب

    2013-3-20

    يجب القضاء على المخربين فهؤلاء المسلحون يعيثون في سوريا الفساد ويقتلون الابرياء وهم لا يريدون الخير لهذا الوطن ابدا.

  • وليد الجميلي

    2013-3-20

    نحن فى العراق لا نملك الا ندعو الله سبحانه وتعالى ان يخلص الشعب السورى من كل الاضطهادات التى وجد عليها الان فنحن لا نجد اى فرصة نهائية لان يوصل الى المساعدات الانسانية الى الشعب السورى لذلك جاءت المبادرة من الهلال الاحمر العراقى مكن اجل وصول المساعدات الكافية فى سبيل اعطاء الشعب السورى كل المساعدات التى من خلالها يستطيع الشعب السورى ان يقف على قدميه ومن الممكن ان تكون سببا واضحا فى انقاذ حياةو الملايين من الشعب السورى فاللهم وفق الشعب السورى الى ما فيه الخير دائما وابدا وان يصلح حال الشعب السورى بعيدا عن بشار الاسد واعوانه هؤلاء الذين لا يريدون اى استقرار نهائيا فى سوريا وانما ارادوا ان يدمروها فتبا لهم والى كل من يساعدهم فى التخلص من الشعب االعراقى وشكرا الى الهلال الاحمر العراقى على مدى تقديره للازمة وتقديمه المساغعدات المطلوب اليهم فى سوريا.

  • احمد الدليمي

    2013-3-20

    الهلال الاحمر هو المنقذ دائما في الحالات الحرجة ولا يوجد اسؤ من حالات السورين القائمين في الانبار او في اماكن كثيرة بالعراق ولهذا فكل العراقيون وليس الهلال الاحمر فقط تحت امر اي طلب من اخواتنا السورين بالعراق فهم ليسوا ضيوف بل هم شركاء عروبه.

  • عبد المعطي يونس

    2012-11-28

    يجب على كل عربي مسلم أن يساهم بدور ولو ضئيل في دعم الثورة السورية التي قام بها الشعب السوري لنيل الحرية والكرامة بعد سنوات من سيادة النظام الديكتاتوري بقيادة بشار الأسد الذي لا يتوانى عن ارتكاب أبشع صور القتل والحرق بأهالي سوريا الحبيبة وعلينا جميعا أن نتعاون في ذلك بجمع التبرعات لأهالي سوريا وتقديم المساعدات العينية والمادية والمعنوية كذلك ليستطيعوا أن يكملوا مسيرتهم ضد الطغيان وحتى لا تكون دماؤهم قد سالت دون نتيجة وعلى جميع الجمعيات أن تقوم بتنظيم حملات لدعم أهل سوريا وثورتهم حتى يكون العمل منظما بصورة أكبر وعلى كل فرد من ابناء الوطن العربي أن يسهم في ذلك لنكون معا لنصرة سوريا

  • هاشم سعيد

    2012-11-24

    من الضرورى الاهتمام بقضيه الأزمة الإنسانية السورية من جانب جميع الدول العربية شعبا وحكومات. ليس من المنطقى ان نرى التحرك العالمى و الاوروبى والمتمثل فى الاتحاد الاوروبى والامم المتحدة ونرى هذا الصمت العربى والوقوف مكتوفى الايدى تجاه الانتهاكات الصارخة التى تستهدف الشعب السورى رجالا وشبابا ونسائا وحتى اطفالا فى واحدة من اسوء انتهاكات حقوق الانسان. وتتوقع منظمة الأمم المتحدة بأن يصل عدد اللاجئين السوريين الفارين من سوريا إلى 700 ألف لاجيء خلال هذا العام موزعين على دول المجاورة مما يؤكد صعوبة الازمة ويرسخ من فكرة المطالبة الانسانية من كل الحكومات والشعوب العربية بالتحرك السريع والفعال فى اتجاه تقديم المساعدات العاجلة وتوفير مناطق اعاشة مجهزه للاجين السوريين. المثير للدهشة الغياب الواضح للدور العربى فى مساعدة اللاجئين السوريين سواء بالاستضافة او تقديم المساعدات على عكس ما نشاهد من المنظمات الدولية و الدول الغربية التى تقدم المساعدات اللازمة. الم يكتفى العرب بعدم المساهمه فى ايجاد حل للازمة السورية بل انهم لم يقدموا الدعم الكافى لاخوانهم فى سوريا لمواجهة الظروف الصعبه التى تمر بها بلادهم. يجب الا نقف مكتوفى الايدى تجاه تلك الممارسات .لكن هذه الجهود ما زالت غير كافيه وليست ملائمه لحجم المأساه التى يعانى منها الشعب السورى لذلك نناشد جميع العرب بتقديم يد العون للشعب السورى وانشاء العديد من المحيمات لاستضافه اللاجئين السوررين بها.

  • عبد الجليل

    2012-11-23

    يجب علي العرب والجامعة العربية والمنظمات العربية بل وجميع المجالس والاتحادات العربية من مساندة الشعب السوري من اجل الشعب الذي راح ضحية المطالبة بالحقوق المشروعة بل لابد من وقفة قوية امام الارهابي بشار الاسد الذي اطاح بامال شعبه بل لابد من ضرورة العمل كي نتدارك خطورة الموقف السوري وخطورة الكارثة الانسانية المحققة للشعب السوري يجب النظر الي الكثير من تداعيات القضية السورية يجب النظر برؤية سريعة الي السوريين وان تنتهي السلبية التي اصابت العالم العربي بل يجب علي رؤساء الدول العربية مناشدة الرئيس السوري كي ينتهي من هذه الهزلة الذي راح ضحيتها الكثير من ابناء الشعب السوري الذي اصبح الان بين قتيل وجريح ومشرد في الكثير من دول العالم .

  • محمود السعيدي

    2012-11-23

    يجب ان يتحرك الجميع من اجل ان يعملوا على تقديم كافة المساعدات التي يحتوجنها و خاصة ان السوريين عاجزون امام كل الحصار الممارس من قبل النظام السوري يجب على الدول العربية ان تعمل على فتح حدودهم للاجئين السوريين و ان يعملو على القبض على بشار الاسد و الحكم عليه بالاعدام شنقا بسبب الاعمال الاجرامية التي مارسها على ابناء وطنه لقد ارتكب بشار الكثير من الجرائم و التي يجب ان يحاسب عليه هو واسرتهم و كل من عاونه كما يجب ان نعمل على انقاذ الشعب السوري من كل الممارسات التي يمارسها عليهم شبيحة النظام اتمنى ان اشهد نهاية بشار قريبا .

  • محمد عبيد

    2012-11-23

    فى البداية من الجدير بالذكر ان اللاجئين السوريين هم المواطنون السوريين اللذين لجئوا للفرار من سوريا مع تصاعد القمع الذى تمارسه السلطات الحكومية السورية تجاههم منذ انظلاق الثورة السورية فى ابريل 2012 وفى اخر التقديرات لاعداد اللاجئين السوريين انه زاد عن المانة الف مواطن نزحوا الى الاراضى المجاوره مثل الاردن ولبنان وتركيا. هذا وقد قامت السلطات التركية ببناء مخيمات لاستضافه اللاجئين السوريين فى العديد من المناطق التركية مثل كهاتاى وكلس وغيرها من المخيمات كما عزمت السلطات الاردنية على بناء محيم للاجئين السوريين على اراضيها كما اعلنت سويسرا استعدادها لقبول اللاجئين السوريين. المثير للدهشة الغياب الواضح للدور العربى فى مساعدة اللاجئين السوريين سواء بالاستضافة او تقديم المساعدات على عكس ما نشاهد من المنظمات الدولية و الدول الغربية التى تقدم المساعدات اللازمة. الم يكتفى العرب بعدم المساهمه فى ايجاد حل للازمة السورية بل انهم لم يقدموا الدعم الكافى لاخوانهم فى سوريا لمواجهة الظروف الصعبه التى تمر بها بلادهم. لذا يجب مناشدة جميع الحكومات العربية على الوقوف بجانب الشعب السورى فى مواجهة المحنة التى تمر بها بلادهم فى الفتره الراهنة و توفير مخيمات واماكن لاستضافة اللاجئين بها وتقديم كافة التسهيلات التى تسمح بدخولهم الاراضى العربية. كذلك يجب على منظمات المجتمع المدنى فى الدول العربية ان تسارع فى جمع تبرعات واعانات عاجلة للشعب السورى.

  • إسماعيل

    2012-11-21

    تواجه سوريا في الوقت الحالي أهوال وكوارث بشرية كثيرة ومتكررة بسبب العند والمكابرة والتمسك بالسلطة والجاه الأمر الذي جعل الشعب السوري يخرج ويعبر عن طموحة وتطلعاته لمستقبل أفضل فانتفض الشعب وخرج ليطالب بحقوقه المشروعة ولكنه للأسف لم يجد الطريق ممهد أمام تلك الحقوق بل وجد كل أنواع العذاب والخراب والتدمير في انتظاره ووصل الأمر إلى أن يحمل مواطن سوري سلاحه ويوجه صوب شقيقه السوري وهذا قطعا أمر بالغ المرارة والعواقب المذمومة ولقد دفع ذلك بعض أبناء سوريا إلى الابتعاد عن كل ما يلاقونه من مجازر وعذاب على أرض وطنهم إلى دول أخرى وأمر بديهي وواجب أن تعمل هذه الدول على احتضان هؤلاء اللاجئين من المواطنين السوريين وتوفر لهم كل سبل الأمن والحماية اللذان سلبوا منهم في وطنهم وأن تحفظ لهم كرامتهم بحياة تناسبهم ولا تسمح أبدا بأن يتم انتهاك أدميتهم أو كرماتهم وكان واجبا أن تكون الدول العربية هي من أكثر الدول الحاضنة للاجئين من الشعب السوري وأكثر المستقبلين لهم ولكن بكل أسف الأحداث العديدة والمتلاحقة والسريعة التي انتابت المجتمع العربي بأكمله في الفترة الماضية جعلت كل دولة مشغولة بهمومها ومشاكلها غير ملتفتة لأي دولة أخرى وتراجع دور جامعة الدول العربية بشكل مخزي للغاية فلم تفيد قراراتها ولم تقدم أو تؤخر شيئا وزاد الشتات والتفرق ومازال العرب يواصلون أداء دورهم في مسلسل التقهقر والتراجع والتخلف الذي لا يجيدون تمثيل ادوار أخرى غيره.

  • حسن مقداد

    2012-11-21

    اللاجئين السوريين المستضعفين هؤلاء الفارين الهاربين من القتل والعدوان والطغيان الواقع عليهم على أيدي النظام السوري الفاسد في أشد الحاجة إلى الرحمة والتعاطف ومزيد من التكاتف والتعاون من كل ضمير عربي إنساني حي ويحتاجون إلى الإحسان في المعاملة وأن نسعى لإدخال السرور على قلوبهم بما نستطيع بعد كل هذه الصراعات وألوان العذاب التي رأوها يحتاجون المأكل والملبس والمشرب يحتاجون إلى الرعاية الصحية فقد عانوا من المرض والتعب في أثناء هجرتهم لسوريا وفي رحلة ذهابهم إلى البلاد الشقيقة ألا يكفي أنهم يتألمون لفراق وطنهم الحبيب وأنهم تركوه رغماً عنهم مضطرين إلى ذلك لينجوا بأرواحهم ولكي يجدوا ملاذاً آمناً يستقرون فيه إلى أن ينتهي هذا الصراع وهذا هو دورنا نحن العرب أن نقف إلى جانبهم ونساعدهم في محنتهم وأن نتحد من أجل نصرتهم وحفظ حقوقهم المسلوبة وعلى الدول العربية التي ليست على الحدود السورية وليس في إمكانها أن تأوي أعداد من اللاجئين السورين إليها أن تمد يد العون لهم عن طريق الدعم المادي للدول العربية التي يفد إليها مئات الآلاف من اللاجئين السوريين وذلك بإرسال بعثات طبية وبعثات غذائية وتبرعات يتم جمعها من الشعوب العربية المحبة لسوريا والتي تتمنى أن تساند سوريا بما لديها ولو بالقليل وكذلك البحث عن كل ما يحتاجونه وتقسيم المسئوليات تجاه هؤلاء اللاجئين بين الدول العربية جميعها

  • عبدالحكيم سلمان

    2012-11-21

    أفعال بشار الأسد جعلت الشعب السوري معظمه لاجئين في كل بلد عربي نجد أعداد هائلة من اللاجئين السوريين فإن حماية الشعب السوري واللاجئين السورين أمر أصبح ضروري وهام جدا لهم ولنا في نفس الوقت فنحن أخوة وأشقاء فهل يجب على الأخوة أن يتركوا بعضهم البعض في وقت الشدة وفي أصعب الظروف مثل التي تمر بها الآن فقد انقسمت سوريا إلى ضحيا وأموات ولاجئين وهاربين وتحولت الأراضي السورية إلى دمار وحرق فقد تشرد كل أهل سوريا ونحن نعيش حياتنا الطبيعية دون تعب وهم يقتلون ويموتون دن ذنب ونحن نتركهم دون مساعدة سواء محاربون أو لاجئون فكل من يزعجه حال السوريون كمسلمين أو أشقاء عرب يطالبون بالتدخل بشكل جاد وفعال في حل هذه الأزمة التي سببها هو فرد واحد هو الرئيس السوري بشار الأسد فيجب التصدي له والوقوف ضده والقضاء عليه هو ومن معه من أجل سوريا وشعبها وأطفالها فهم بشر

  • سلمان علي

    2012-11-21

    إخواننا هل نعلم معنى الأخوة إخواننا في سوريا أصبحوا بلا مأوى أصبحوا بلا عائل أصبحوا بلا أي شيء سواء يحميهم أو يغيثهم حتى أصبحوا بلا أمل كيف يعيش الإنسان بلا أمل نعم أصبحوا بلا أمل لأننا كعرب كسرنا أخر أمل بداخلهم حتى أصبحنا لا نقدر على حمايتهم كلاجئين فأصبحت كل بلد ينتظرون منها الترحيب لتستقبل أشلاء أناس تضيق ذراعا بهم ونسينا أننا إذا لم نرحمهم لن يرحمنا رب العالمين هؤلاء لهم حق عندنا حق الأخوة والإنسانية والعروبة فأين أخلاق العرب أين شهامتهم وتمسكهم ببعض ولكن للأسف بدأنا في الانهيار أمام أنفسنا وأمام الغرب الذي ينظر إلينا متشمتا فينا ونحن نذهب في استقبال الأجانب واستقبال الفنانين ولاعبين الكره وغيرهم أما إخواننا الجرحى والمشردين فلا حاجه لنا بهم أيها العرب افتحوا أيديكم لإخوانكم حتى يزيل الله همهم حتى يكشف الله الغمة عنهم هكذا تحتم علينا إخوتنا حتى لو كنا في أضيق الظروف وسواء الأردن أو تركيا أو مصر عندما نكن يد واحده في وجه الظالم بشار الأسد ونصرخ متحدين لا للظلم وقتها فقط سوف ندهم بالأمل والقوى المعنوية قبل الإمدادات المادية هذا ولا داعي لذكر واجبنا المادي نحوهم فمساعدتهم حتى ولو بتوصيل ابسط الإسعافات لهم سيجعل عندهم أمل في غد أفضل وهذا ابسط حقوقهم علينا كأخوة عرب فلنبدأ الآن ونقدم يد العون ولا ننتظر الغد

  • عبدالله العباسى

    2012-11-18

    كلنا الآن كوطن عربي واحد يجب علينا أن نساعد اللاجئين السوريين يجب حمايتهم فإن حماية الأبرياء من الرجال والشباب والشيوخ والنساء والأطفال السوريين الذين يعانون ويذوقون العذاب بل وليس العذب فقط فأنهم يعانون من الحزن والذل والقتل وغيره الكثير جدا من قبل المجرم بشار الأسد ورغم وجود بعض المحاولات المستمرة من قبل بعض الدول العربية لوقف نزيف الدم فإن هذه المحاولات لم تجدي نفعاً لأنها محاولات ضعيفة فلابد أن يكون هناك دور فعال للدول العربية المسلمة في دعم وحماية الشعب السوري ودعم اللاجئين السوريين من هذه الجرائم التي تحدث به لابد أن يقف العالم لحماية اللاجئين ودعمهم مادياً ومعنوياً أيضاً هناك دور كبير بالتأكيد يجب أن تقوم به منظمات حقوق الإنسان فهم يعرفون جيدا بما يحدث في سوريا وفي شعبها والأرواح البريئة التي لا ذنب لها فيجب على حقوق الإنسان أن تقوم أولا بمساندة اللاجئين وثانيا مساعدة السوريين نفسهم الذين ما زالوا في سوريا فكل البشر لا يقبلون هذا الوضع الذي تخضع له سوريا من قبل هذا اللعين بشار الأسد فكيف له أن يفعل هذا بشعبه وأهله فكم أنت عديم الخلاق والقلب والدين فكان أكبر خطأ حدث في تاريخ سوريا هو أن يصبح شخص مثل بشار الأسد هو رئيس لسوريا فقد قضى نهائياً على سوريا وشعبها

  • احمد حافظ

    2012-11-15

    نحن نناشد كل عربي وكل إنسان له قلب ويعرف معني الإنسانية ويقدر كل ما يحدث حوله من أحداث فكلنا نعرف ما يحث في سوريا بسبب أن السوريين كانوا يحاولون أخذ حقهم فقط لا غير فكان الرد عليهم في منتهى القسوة فقد راح الكثير في هذه الأحداث وقد تعب الشعب السوري ولم يعد يستطيع التحمل ولا حتى يستطيع التنفس فحرام علينا نتركهم بدون حل بدون مساعدتنا بدون تدخلنا لحل هذه المشكلة فماذا كنا سنفعل لو كان هذا الأمر نفسه معنا كنا وقتها سوف نتمنى المساعدة سوف نتمنى أن يشعر بنا يغيرنا وهذا هو شعورهم الآن يتمنون أن ننقذهم فهل سنخيب أمالهم

  • عبدالحميد حسين

    2012-11-15

    الثورة السورية من أكثر الثورات التي كانت نتائجها بالخساير أكبر بكثير جدا من النتائج المرجوة التي كان يتمانها السوريين فقد تدمر السورين وتدمرت ثورتهم البريئة وكل هذا بسبب أفعال بشار الأسد فيجب علينا نحن كوطن عربي واحد وأمة إسلامية واحدة أن نساعد الثورة السورية والسوريين ونحميهم من بشار الأسد وأعوانه

  • على احمد

    2012-11-15

    الشعب السوري اليوم أصبح في وضع مشين والمجتمع الدولي يظهر في وسائل الإعلام ويندد بما يفعله المجرم الخطير بشار الأسد رئيس سوريا ويتبادلون أصابع الاتهام التي مل منها الشعب السوري لما يرونه كل يوم وحالهم يتبدل مابين جرحى وقتلى أو فارين لاجئين إلى الدول المجاورة مثل تركيا والعراق ولنضرب مثلا على ذلك دول الاتحاد الأوربي التي حازت مؤخرا على جائزة نوبل للسلام دائما وأبدا تندد بما يفعله بشار الأسد هذا الرئيس السوري الذي ارتكب في حق شعبه أسوأ ما سمعنا عن أي معارك قبل ذلك الحين من قتل أطفال ونساء وكبار بل وهدم مدن بأكملها واستهدافها بالمدافع والرشاشات الثقيلة أمام شعب أعزل ضعيف والشعب أمامه حلين إما اللجوء إلى دول الجوار فارين بأنفسهم أو المواجهة والقتل الحتمي الذي سيقع عليهم ومن هنا كانت ولابد على دوله مثل دول الاتحاد الأوربي أن تركز جيدا كيف تمارس ضغوطها اتجاه الرئيس السوري لوقف نزيف الدماء وخاصة وأنها تقبل كل يوم لاجئين فارين إلى سوريا فقد وصل أعداد لاجئين الفارين من سوريا إلى دول الاتحاد الأوربي وتعتبر من أكبر الدول التي تضم أعداد لاجئين وتوافق على إقامتهم على أراضيها لذا توجب عليها أن تساند الشعب السوري وتحميهم بشكل حتمي واستعمال ورقة الضغط التي بها يخضع ذلك الجبار لها

  • عبدالله جعفر

    2012-11-15

    عندما يحل الخراب والدمار على دولة كانت آمنه مستقرة فإن ذلك قطعا يسبب أضرار نفسية ومعنوية بالغة السوء على الشعب الذي لا يريد سوى أن يحيا حياة آدمية هادئة تحقق له تطلعاته وطموحه في مستقبل أفضل له ولأبنائه فعندما يأتي العنف والدماء وتكون هي الصفة الأساسية والمميزة لكل يوم في حياة الشعب السوري كان على جزء كبير من الشعب أن يلجأ ويحتمي بالدول المجاورة له كي يهرب من القتل والتعذيب الدائر داخل الوطن السوري الآن وعلى هذه الدول أن تسهل الإجراءات اللازمة لتواجد وإقامة هؤلاء اللاجئين على أراضيها حيث أن منظمات حقوق الإنسان التي يتحدث عنها المجتمع الغربي ليلا ونهارا من أهم بنودها هو حماية أي لاجئ هاربا من بطش وقتل وتعذيب ولذلك فإنه يجب على هذه الدول توفير كافة سبل الراحة لهم والمحافظة عليهم فهذا أقل ما يمكن أن يقدمه المجتمع الدولي عموما للشعب السوري المكلوم حيث أن المواطن الذي يترك وطنه لا يكون ذلك شيء هين أو سهل عليه فمفارقة الوطن خصوصا في أوقات شدته هو شيء قطعا مؤلم ومحزن لكل فرض ولكن العزلة وعدم وجود وسائل دفاع عن النفس ولاسيما للكهول والأطفال هو ما يضطر جزء من الشعب إلى اللجوء إلى دول أخرى ليحتمي بها الحماية التي لم يجدها على ارض وطنه ويكون هنا قادرا على مساعدة وطنه عن بعد بإرسال مؤن ومعونات إليه.

  • فاضل جنيد

    2012-11-15

    ان الصراع والانتفاضة الشعبية فى سوريا التى بدات ضد نظام الاسد القمعى مما اضطر عدد كبير من اللاجئين السوريين للتدفق الى دول الجوار فى لبنان وتركيا والاردن والعراق وتم فتحت مخيمات للاجئين وتحركت منظمات الاغاثة الدولية والصليب الاحمر الى تقديم المساعدات ولهذا يجب على المجتمع الدولى والدول العربية التحرك لمساعدة النازحين وخصوصا ان امكانيات بعض دول الجوار لاتساعد فى استقبال العدد الهائل من الفاريين يجب ان تتحرك المنظمات الدولية لمساعدة الفارين الى دول الجوار ومساعدتهم وتوفير الرعاية الصحية والمخيمات والمسكن والغذاء وكذلك يجب على الدول العربية ان تقوم بجمع المعونات وتقديم اعانات شاملة لاخوانهم السوريين يجب ان تتحرك المنظمات الدولية لمساعدة الفارين الى دول الجوار ومساعدتهم وتوفير الرعاية الصحية والمخيمات والمسكن والغذاء وكذلك يجب على الدول العربية ان تقوم بجمع المعونات وتقديم اعانات شاملة لاخوانهم السوريين ان تركياالان تتحمل الجزء الاكبر من اللاجئين وتقوم بتقديم الاغاثة والاعانة للفارين ولهذا يجب تظافر الجهود شاملة رعاية الفارين الى الحدود وان يتم رعايتهم صحيا لانها كارثة انسانية من الدرجة الاولى لقد وصل عدد الاجئين الى اكثر من مليون شخص يجب ان تشملهم الرعاية وان يتم تسجيلهم حتى يتسنى تقديم الدعم الكامل لهم وكذلك يجب تقديم الحماية للاجئين من هجمات ميلشيات الاسد والشبيحة التابعين لهم وان يتم عمل غطاء جوى فوق المدنيين لمنع استهدافهم من هجمات الشبيحة يجب على المجتمع الدولى التحرك لمنع استخدام النظام الاسدى للقوة الوحشية وحماية اللاجئين على الحدود من الهجمات والاشتباكات واخرها ماحدث من حزب العمال الكردستانى

  • فارس جبر

    2012-11-15

    ان سوريا تحتاج الان الى اخوتها العرب من اجل تدعيم ثورتها من اجل الحفاظ على سوريا موحدة من اجل ان يعيش الشعب السورى فى عزة وكرامة ان العرب يستطيعون ان يوحدوا جهودهم فى كل المجالات من اجل نجاح الثورة السورية فى اسقاط النظام الاسدى يجب ان يبدا العرب العمل فى جميع الاتجاهات من اجل نجاح الثورة السورية ومن اجل اسقاط النظام الاسدى يجب على العرب تسليح الجيش الحر حتى يستطيع الدفاع عن اللاجئين والثوار يجب ان تستضيف الدول العربية قيادات المعارضة حتى يعرضوا على المجتمع الدولى فظائع واهوال النظام الاسدى فى حق شعبة ان العرب يستطيعون ان توحدوا فى كلمة واحدة ان يعزلوا النظام السورى وان يجعلوة وحيدا منبوذا يستطيع العرب ان يفعلوا الكثير من اجل الثورة السورية يستطيعون ان ينددوا بقمع النظام السورى فى المحافل الدولية ومن خلال الامم المتحدة ومن خلال مجلس الامن ان العرب يملون كافة الوسائل لحماية اللاجئين السوريين فى الاردن ولبنان والعراق وتركيا يجب على الدول العربية ان تجمع المعارضة السورية تحت راية واحدة وان تجمع شمل المعارضة وتوحد جهودهم من اجل اسقاط النظام الاسدى

  • فتحي طه

    2012-11-15

    يجب علي المجتمع الدولي حماية الشب السوري باقصي سرعة بل يجب حماية اللاجئين السوريين الذين تشردوا هنا وهناك وهم بحاجة ماسة الي الغذاء والسكن والدواء وغيرها من مستلزمات الحياة التي افتقدوها في وطنهم ويجب علي المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية السعي لتوفير جميع المعونات الغذائية لللاجئين السوريين بل يجب توفير المخيمات اللازمة لهم بل يجب الاهتمام بهولاء اللاجئين حتي لايقعوا فريسة لابناء تلك الدول التي لاجوء اليها وان تكون هناك اعمال غير سوية تقام ضد هولاء اللاجئيين لابد من ان يبذل المجتمع الدولي المزيد من الجهد للحفاظ علي هولاء اللاجئيين وعلي اقامتهم بل لابد من العمل علي توفير فرص عمل حتي لو بسيطة حتي يتمكن اللاجئ السوري هو وعائلته في ان يصرف علي اسرته من جديد بل يجب علي منظمات المجتمع المدني توفير الرعاية التعليمية هولاء اللاجئيين ويجب اقامة مدارس ميدانية لهم حتي لايتخلفوا عن التعليم حتي يعودوا الي ديارهم وموطنهم يجب العمل باقصي سرعة لاحتواء ازمة اللاجئيين التي لاتقل اهمية عن القضية السورية بل انها لو اهملت لتسببت في كارثة انسانية كبيرة لابد علي المجتمع الدولي النظر لهولاء الجئيين بشكل عاجل ونحن علي ابواب فصل الشتاء وتوفير المزيد من الرعاية الطبية وخاصة الاطفال والشيوخ بل و ذوي الاعاقات وعلي المجتمع الدولي حماية هولاء اللاجئيين حتي لاتتفشي الجريمة والاعتداءات فيما بينهم والحد من النزاعات .

  • وليد هادي

    2012-11-15

    يجب علي العالم العربي السير بخطي اكثر فعالية لحل الازمة السورية ولا يجب علي العالم العربي النظر الي هذه الازمة مكتوفي الايدي ولذا لابد من عمل اجتماعات عربية موسعة لاحتواء الازمة السورية واصدار الكثير من القرارات ويجب تنشيط وتفعيل دور الجامعة العربية في اصدار الكثير من القرارات مثل وقف ضرب النار بين الطرفيين ونشر قوات حفظ السلام في سوريا التدخل السلمي العاجل لحل الازمة السورية الوصول الي بشار الاسد وحثه الي وقف اطلاق النار والاستماع الي مطالب الشعب بل يجب علي بشار الاسد ان يترك الحكم حقنا لدماء الشعب السوري وحفاظا علي ما تبقي من مقدرات الامة السورية كما يجب عمل المساعي العربية للوقوف علي مطالب الشعب السوري وشرعيتها بل يجب وقف النزيف الدموي بين الطرفيين ايضا يجب اصدار الكثير من القرارات بشأن اللاجئين السوريين وحث المجتمع العربي علي تقديم المزيد من الاعانات المادية والطبية وغيرها اللازمة للشعب السوري يجب علي المجتمع العربي حث المجتمع الدولي علي التدخل في حل المشكلة السورية .

  • بهجت رجب

    2012-11-15

    يجب علي جميع دول العالم احتواء قضية اللاجئين السوريين بكل مايمتلك العالم من مساعدات سواء المادية او الطبية او الغذائية او غيرها من المساعدات لان الشعب السوري الان يعاني اشد المعاناة الانسانية في العالم وذلك بعد ان قضي بشار الاسد علي احلام الثورة السورية بل انه استخدم لكبتها وعدم ظهورها اشد واعتي الاسلحة بل انه استخدم القنابل العنقودية المحرمة وانه تجرد من جميع مشاعر الانسانية تجاه شعبه الذي يعاني حاليا من كارثة انسانية محققة يجب علي العالم النظر الي اللاجئين ويجب علي الدول معاونة الدول التي نزح اليها الكثير من السوريين والاسراع من تقديم المعونات المادية لاقامة المخيمات بل اقامة المنازل اللازمة لهم حتي يتم حل تلك القضية بل يجب علي جميع المنظمات الحقوقية الوقوف علي تقديم الدعم المادي والطبي والغذائي الي اللاجئيين السوريين الذين تركوا بيوتهم واراضيهم بل يجب علي المجتمع الدولي الاسراع من حل القضية السورية ويجب اتخاذ القررات السريعة والقوية لحل تلك الازمة وعدم الاكتفاء بالعقوبات الدولية ولكن يجب ان يتم الوقف النهائي لضرب النار بيين الطرفيين ولابد من التدخل السلمي لحل تلك الازمة حتي يتم انقاذ الشعب السوري الذي تم تشريده بين دول العالم ولذا يجب علي جميع المؤسسات الدولية والمنظمات المهتمة بحقوق الانسان رفع تلك القضية لهيئة الامم المتحدة للتدخل السريع والعاجل لحل هذه الازمة باقصي سرعة وانقاذ الاطفال والشيوخ المشرديين والذيين يعانون الكثير من الامراض جراء هذا الضرب .

  • ناصر قاسم

    2012-11-15

    يجب علي جميع الدول العربية تقديم المساعدات الي الثورة السورية يجب ان يدرك العالم العربي ان السوريين يحتاجوا المزيد من الدعم المادي والمعنوي لانهم في طريقهم الي الابادة والي التشرد ايضا بين اراضي دول العالم بل لابد من ان ترسل الدول العربية المزيد من المعونات الغذائية والطبية الي الشعب السوري الذي فقد المسكن والمأكل والمشرب بل ان كثيرا من المنشأت الطبية قد دمرت بل حتي المستشفيات الميدانية استهدفت من قبل الجيش النظامي بل ان الارهابي بشار الاسد استهدف الاطباء خاصة وذلك حتي يقضي ويبيد الشعب السوري عن اخره ايضا لابد من العالم العربي التحرك من اجل وقف هذا النزيف الدموي السوري بل يجب علي الجامعة العربية ان يكون لها دور فعال في اتخاذ قرارات لوقف اضراب النار بيين الطرفيين وارسال قوات حفظ سلام واقامة حد فاصل بين القوات وبذل المزيد من المساعي العربية لحل القضية السورية .

  • عادل اسماعيل

    2012-11-15

    يجب علي العالم والمجتمع الدولي النظر للقضية السورية علي وجه العموم من حيث اوجه كثيرة تمت تجاه هذا الشعب من جرائم ابادة بشرية وغيرها من جرائم بحق الانسانية بل والاكثر من هذا قضية التهجير والضرب المستمر في المدن السورية مثل دمشق ودرعا وحلب وغيرها من المدن مما دعي السكان الي ترك مساكنهم وهجرها جراء القصف المدفعي المستمر من الجيش النظامي بل ان التوحش وصل الي ضرب المساكن الاهالة بالسكان بشكل عشوائي بل ان الضرب استهدف دور العبادة سواء للمسلمين او المسيحيين وكذلك استهدف الضرب ايضا المستشفيات والمراكز العلاجية وغيرها من الاماكن الحيوية في الدولة مما جعل السوريين ينزحوا الي الكثير من الدول العربية والاجنبية المجاورة لهم فتم لجؤ الكثير من السوريين الي الاردن وتركيا حيث تضاعفت تلك الاعداد في الاونة الاخيرة مع تزايد الضرب واستمرار القذف علي المدن السورية بل نشأت الكثير من الدول مثل الاردن وتركيا الكثير من المخيمات لاحتواء اللاجئين فيها مما اضطر الي ان تطلب بعض الدول مثل الاردن المزيد من المساعدات الدولية لاحتواء هذه الازمة ولذا يجب علي كل دول العالم بان تقدم المزيد من المعونات والمزيد من التبرعات لكل الدول التي نزح اليها الكثير من السوريين من رجال ونساء واطفال وشيوخ لانهم بحاجة ماسة الي الطعام والدواء بل انهم في حاجة الي توفير جميع سبل المعيشة والا سنواجه كارثة انسانية محققة لللاجئين السوريين في الدول .

  • سعيد العبدان

    2012-11-14

    نداء لكل الشعوب العربية أن الشعب السوري يستغيث اجتمعوا لكي تنقذوهم من هذا الرئيس الأناني الذي لا يري الأنفسة ومحبته لكرسيه ومنصبه سوف تودي بحياة الشعب من أطفال ونساء وشيوخ وتدمير للدولة أين الكتاب والمثقفين الذين كانوا يزورون مصر كل عده أشهر ويتغنون بالنظام السوري وبساله الرئيس أين هم الآن أين أقلامهم وكلماتهم أين هم لينددوا بما يحدث في بلادهم هل اختبئوا في الجحور ولا تركوا البلاد والشعب لتدهسهم الدبابات فهم عار علي الفن والثقافة يا امتنا إلي مني تتركون بشار وعائلته يديرون آلات القتل ويبيدون بها الشعب فحكمه لا يمد لنظام الجمهورية أو الملكية أو أي نظام إنساني بصله فتقاسم هو وعائلته أملاك الدولة ومناصبها وكائنها حق مكتسب وحبسوا أبناء شعبهم واعتقلوهم وعذبوهم مما أدي إلي هروب الأهالي تاركين بيوته وإشغالهم وعشيرتهم مهاجرين عن أي بلد أخر يتنفسون فيها نسمات الحياة ولكن هؤلاء ليسوا كل الشعب لقد صمد الشباب وكشروا عن أنيابهم معترضين علي غلظه نظامه مثلهم مثل باقي إخوانهم في البلاد العربية وقالوا لا قويه واضحة ولكن تعامل معهم بأقصى وحشيه ولكن وحشيته لم تقتل الأمل بداخلهم ولم تتنزع روح الحرية التي طالما حلموا بها ولن يتركوه إلا مقبوضا عليه أو مقتولا لينال جزاءه مع باقي أخوانه من الحكام الطغاة ويذهب إلي مذبله التاريخ ويذهبون هم إلي الصدر التاريخ وتتغني بهم كل الأجيال العربية علي مر العصور

  • علي احمد

    2012-11-14

    يجب علي الدول العربية من مشاركة الشعب السوري امالهم في البحث عن الحرية يجب علي المجتمع العربي النظر القليل الي القضية السورية النظر الي الرئيس الذي تجاهل صوت شعبه الرئيس الذي لم ولن يسمع عن الديمقراطية ولا حتي شاهدها في الافلام بل والاكثر من ذلك اصبح بشار يقتل في السوريين العزل دون وعي ولا حتي رحمة انسانية ان الثوار السوريين يعانون اشد المعاناة في نقص السلاح والطعام والشراب والملبس معاناة مابعدها معاناة ناهيك عن الذل الذي ذاقه الشعب السوري بل والاكثرمن ذلك التشرد في جميع دول العالم فنجد الاغنياء منهم وجدوا الحياةالكريمة في دول عربية مثل مصر والسعودية والامارات اما الذين لايملكوا قوت يومهم اتجهوا الي خيام الللجئين في الاردن وفي العراق وفي تركيا لذا علي جميع الدول العربية تقديم المعونات المادية للاجئين السوريين بل الاكثر من ذلك قدمت الاردن استغاثة دولية لدول العالم لتقديم الدعم للسوريين في الاردن بل تحركت جميع المنظمات الدولية لحقوق الانسان لدعم الثوار السوريين وايضا دعم الللاجئين السوريين ونحن نطالب العالم العربي بتوفير المسكن المناسب والعيشة الكريمة للشعب السوري حتي يصبح قادر علي الانتاج مرة اخري بل يصبح قادر علي العيش حياة كريمة مرة اخري ان العالم يناشد هذا الاعمي القلب والضمير عن تلك الافعال التي تدمر اقتصاد البلد وتدمر البنية التحتية وتدمر مقدرات الشعب السوري .

  • احمد محمد

    2012-11-14

    يجب ان يتحرك العرب من اجل ان يدعموا اخواننا في سوريا وان يخلصوهم من الظلم البين الذي يعمل بشار و رجاله على نشره و انتهاك حقوق المواطنين السوريين لقد زاد ظلم بشار و يجب ان تتحرك الدول العربية من اجل ان تواجه ذلك الظلم بكل الوسائل و الطرق الممكنة من اجل ان يعملوا عى تحرير المظلومين من يد الظالم .

  • حسن حيدر

    2012-11-14

    اللاجئين السورين الذين فرو بأرواحهم الى خارج سوريا هم ضعفاء يحتاجون الرعاية والحماية منا كأخوة لهم في الدين والعروبة فهم لجئوا لنا طالبين الحماية منا بعد الله سبحانه وتعالى فلا يجب ان يرو منا غير الخير بل وكل الخير والأمان فلا يوجب بيت الان في سوريا ال اوبه شهيد قد قتل ظلما وبهتانا من جيشهم الفاسق الذي من المفترض ان يحميهم ومن حاكمهم الظالم الذي لا يخاف الله فواجبنا نحن كأخوة لهم في الاسلام والعروبة ان نحميهم ونمد لهم ايدينا بالعون والمساعدة ونجلب لهم كل ما نقدر عليه من مئونة كالطعام والعلاج والمسكن ونطمأن اطفالهم ونسائهم فهم في كرب وخوف شديد فقد هدمت بيوتهم التي بنوها بعرقهم لسنوات طويلة والتي كانت تؤويهم من البرد والحر وتشردوا من المدن التي تربو فيها وتعلموا فيها وعاشوا فيها طول عمرهم فلا تعتقد ان لجوئهم اليك بالأمر السهل بل هو صعب جدا عليهم نفسيا ومعنويا وحتى ماديا فهم قوما تربو على العزه و الآن بظلم حاكمهم الفاسق ضاعت كل ممتلكاتهم وفرو بدينهم وأرواحهم الى خارج بلادهم التي من المفترض ان تكون حماية لهم ومأوى وأمان لا مكان حرب للفرار منه فواجبك نحوهم ان تساعدهم بكل ما تستطيع ان تعطيه وان تنصرهم لكي ينصرك الله ويبارك لك في بلادك واهلك فلا تنقلب حالك مثلهم ابدا

  • ناصر خليفة

    2012-11-14

    للاجئين السورين علينا حقوق كبيره جدا يجب علينا ان نراعيها وتتلخص جميعها في ان نحميهم ونوفر لهم الامان الذي حرموا منه في بلادهم العربية سوريا التي قضى على امنها الفسقه والحاكم الظالم المعتدي عليه من الله ما يستحق فنحن لم نسطع ان نحميهم في بلادهم وان ننصرهم وندافع عنهم كما كنا نفعل منذ زمن يجب الان ان نرد لهم تقصيرنا وان نحميهم ونوفر لهم المسكن والطعام والرعاية الصحية حتى تعود بلادهم حرة ملك ابنائها وليست ملك للظلمة الفجرة فا اللاجئين السورين بأطفالهم ونسائهم فرو من الحرب والدمار وحين لجئو الينا فهم وضعوا اخر ثقة لهم فينا واخر امل لهم بعد الله على ان ننصرهم كمان امر النبي ان المسلمون كالبنيان المرصوص جب ان نحمي بعضنا بعضا فا أين العروبة وأين الشهامة وأين اخلاق المسلمين حين يلجئ الينا ضعيف الا يجب على جميعنا ان نساعده ونطعمه ونسقيه ونوفر له الامان الذي هرب طالبا له فكيف نسمي انفسن عربا او حتى مسلمين ونحن قد نسينا اخلاق العرب والمسلمين و اصبحنا عكس كل صفاتهم الجيده فالكرم اصبح بخل والشهامة اصبحت نذالة والشجاعة اصبحت جبن ولكن مع سوريا الان نرجوكم ن تعودوا مسلمين مره اخرى وان تعود اخلاق لعرب فيكم من جديد فا سوريا بحاجه اليه واللاجئين بحاجه ماسه اليها فقط حتى تعود بلادهم