تقارير

مدربة اليوغا حصة الشميمري: بدأت نظرة الكويتيين لليوغا تتغير

مدربة اليوغا حصة الشميمري (بالبنطلون الأزرق) تقول إن لليوغا فوائد نفسية وصحية. [زينة العبد الهادي/الشرفة]

مدربة اليوغا حصة الشميمري (بالبنطلون الأزرق) تقول إن لليوغا فوائد نفسية وصحية. [زينة العبد الهادي/الشرفة]

  • تعليق

    3

  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

كرست حصة الشميمري وقتها لممارسة رياضة اليوغا حتى أصبحت واحدة من أكبر سفرائها حيث تعمل على مواجهة العقبات الثقافية التي تواجه ممارسة هذه الرياضة في الكويت.

في حديث مع موقع الشرفة، دحضت الشميمري الاعتقادات السائدة في الكويت بأن اليوغا هي نوع من المعتقدات الهندوسية والبوذية، وأبرزت فوائدها النفسية وفي معالجة العديد من الأمراض. ومع تزايد عدد الأشخاص الذين يحضرون صفوف اليوغا ويطّلعون عليها، بدأت مقاومتهم لها بالتراجع.

الشرفة: ما الذي دفعك للاقبال على دراسة اليوغا وممارستها، وهل صادفت مشاكل؟

حصة الشميمري: منذ نحو 15 سنة بدأت ممارسة اليوغا وتدريبها، حتى أصبحت محور حياتي. لم يكن هناك في ذلك الحين من يعرف معناها، ما جعلني أواجه الكثير من المشاكل. ففي الكويت كانوا يخلطونها مع المعتقدات البوذية والهندوسية، وهذا بالطبع شيء غير مقبول.

لكن مع الوقت اطلع الناس على اليوغا وبدأت النظرة تتغير، وبدأوا يقبلون على ممارستها.

الشرفة: متى حصلت على منصبك كأمين عام للاتحاد العالمي لليوغا في دول الخليج العربي؟

الشميمري: كان هذا منذ سنتين بعد حضوري للمؤتمر العالمي الثاني لليوغا الذي أقيم في البحر الميت في الأردن، وكنت متواجدة فيه بصفتي مدربة، بعد أن شاهدوا عملي خلال المؤتمر الأول الذي أقيم في طابا في محافظة سيناء في مصر.

ولم أكن أخطط أن أكون أمين عام أو أسعى وراء المنصب، فاليوغا كنت أمارسها وأحبها لنفسي، لهذا كنت أعمل على تطويرها لأستفيد منها بقدر الإمكان، لكن هذا التطوير الذي عملت عليه جعلهم يختاروني كأمين عام.

الشرفة: ما هي الشهادات التي حصلت عليها مقابل هذا المنصب؟

الشميمري: حصلت على العلامة الخاصة بالاتحاد بما يخولني إعطاء شهادات في تدريب اليوغا، وأيضا أخذت "اللوغو" الذي يمكنني استخدامه في أي مشروع تجاري أود البدء فيه، لكني حتى الأن لم أفكر في الموضوع.

الشرفة: ما أكثر أنواع اليوغا المطلوبة في الكويت؟

الشميمري: الأكثر والأفضل هي اليوغا العلاجية، التي تساعد على شفاء عدد كبير من الأمراض مثل الربو والقولون العصبي وأيضا أمراض الأعصاب والاكتئاب وغيرها.

ومن يعتقد أن اليوغا مجرد تمارين، يمكنه أن يبحث عن أي تدريبات مصورة ويشاهدها ويطبقها. أما اليوغا العلاجية فتتطلب ممارسة ومتابعة مع مدرب خاص.

الشرفة: ما المشاكل التي تواجه اليوغا في الكويت؟

الشميمري: أولا، البعض يرجعها إلى أنها نوع من أنواع المعتقدات الدينية الهندوسية والبوذية، مع العلم أننا كلما سلطنا الضوء عليها نجدهم يقبلون عليها. ثانيا، هناك اعتقاد بضرورة توافر المرونة في الجسم لممارسة اليوغا، والكثير من الناس في الكويت لا يتحركون كثيرا، لذا يخشون التعرض للألم إن مارسوا اليوغا.

ثالثا، بعض مدربي اليوغا لا يملكون الأساسيات التي يجب أن يسيروا عليها في التدريب، لذا من يذهب لهؤلاء المدربين يعتقد أن الجميع مثلهم، نظرا لعدم مهنيتهم. وأخيرا، الكثير من الجمهور لا يعرف المعنى الحقيقي لليوغا، ويعتقدون أنها مجرد تمرينات رياضية، في حين أنها وسيلة فعالة لعلاج كثير من الأمراض.

الشرفة: متى تتوقعين أن تبدأ الحكومة في الكويت بالاهتمام بهذا المجال؟

الشميمري: حكومتنا ليست مهتمة الآن لأنها غير مدركة لأهمية اليوغا، بعكس الرياضات الأخرى.

لكن نأمل ونتوقع من الحكومة أن تهتم وفي القريب العاجل باليوغا، خاصة أن هناك توجها عالميا لتدريسها في مدارس الأطفال.

وهذا مشروع خرج من الهند وانطلق إلى أوروبا ووصل إلى الولايات المتحدة، لأنهم اكتشفوا أن الأطفال يمتلكون الكثير من العادات السلبية التي بالتالي تؤثر عليهم في كبرهم.

أضف تعليقا (سياسة الشرفة بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

  • تعليقات القراء

    الربيدي

    2012-1-3

    حرام عليكن

  • محمد

    2011-12-21

    حراااااااااااام

  • 2011-11-11

    هذة العبه حرام شرعأ