تقارير

السعوديون يواجهون ارتفاع الأسعار في رمضان بالمقاطعة

تقول السلطات إنها حريصة على حفظ جميع الحقوق للمواطنين والتجار. [رويترز]

تقول السلطات إنها حريصة على حفظ جميع الحقوق للمواطنين والتجار. [رويترز]

  • تعليق

    26

  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

مع حلول موسم شهر رمضان المبارك، ارتفعت أسعار المواد الغذائية في السعودية وبدأ المواطنون باستخدام أسلوب المقاطعة للسلع التي يرتفع استهلاكها وبالتالي سعرها خلال الشهر الفضيل.

وقد نجح السعوديون مؤخراً في شن حملة إلكترونية لمقاطعة إحدى شركات الألبان الكبرى (شركة المراعي) التي رفعت أسعار منتجاتها بين ليلة وضحاها، مما كبدها خسائر كبيرة في أيام قليلة.

ونتيجة لذلك أصدرت وزارة التجارة قرارا بعدم رفع أسعار الحليب والألبان من أجل الحفاظ على استقرار الأسعار في الأسواق المحلية، وبفرض عقوبات على كل من يخالف أحكام القرار.

وقال خالد الصويان من وزارة التجارة لموقع الشرفة "إن الوزارة حريصة على عدم رفع الأسعار، وحفظ جميع الحقوق للمواطن والتجار بما يضمن حصول المستهلك على السلع بالسعر العادل".

وأضاف الصويان أن الجهات المعنية في الوزارة تقوم بجولات ميدانية لمراقبة الأسعار، موضحا أن الوزارة بدأت مبكرا برصد السلع الرمضانية وأسعارها ومدى توافرها في الأسواق.

وأعرب الصويان عن مخاوفه من أن يؤدي الضغط على السلع الاستهلاكية في المرحلة المقبلة إلى ارتفاع في معدل التضخم.

وكانت الحكومة السعودية قد زادت دعمها مؤخراً للأعلاف ومدخلاتها بنسبة 50 في المائة، رغبة منها في تخفيف تكلفة أسعار اللحوم ومنتجات الألبان، مما أثمر عن تجاوب بعض التجار بتخفيض أسعار منتجاتهم إلى 50 في المائة.

من جانبه، اعتبر عضو جمعية الاقتصاد السعودية، عبدالله المطلق، أنه على الأسر السعودية اتباع سياسة الترشيد في الإنفاق وعدم الإسراف في شراء المواد الغذائية.

وقال المطلق "يمكن للأسر أن تخفف من ضرر الأزمة المادية التي ستعيشها بفعل هذا الأمر، بإتباع سياسة الترشيد".

وأشار المطلق إلى أن هناك علاقة بين ارتفاع الاسعار وقلة الادخار لدى المستهلك حيث أن "80 في المائة من المواطنين لا يستطيعون ادخار أي مبلغ نتيجة لموجة الغلاء التي تجتاح السعودية وبلدان شتى".

وقال المواطن عبدالله الزهراني، وهو موظف حكومي في وزارة الشؤون الاسلامية ولا يتجاوز راتبه سبعة آلاف ريال (1866 دولار أميركي)، "نواجه مشكلة حقيقية، فرمضان يحل وسط الإجازة الصيفية، وسيليه عيد الفطر ومن ثم العودة إلى المدارس، وهذا يتطلب نفقات لا تغطيها موازنة الأسر ذات الدخل المحدود".

وأضاف "مصاريف الإجازة الصيفية تصل إلى 30 ألف ريال ومصاريف رمضان 8 آلاف ريال إذا كانت أسرة متوسطة، ومصاريف العيد تصل إلى 10 آلاف ريال".

ودعا الزهراني وزارة التجارة إلى ضرورة مراجعة أسعار بعض السلع الاستهلاكية وخاصة المنتجة داخليا التي لا تخضع لنظام الجمارك.

بدورها، قالت نوره الشلفان إن أسرتها أعلنت حالة الطوارئ خلال هذا الشهر وبدأت ترشد إنفاقها على بعض السلع، "رغم عدم وفاء تلك المشتريات بحاجاتنا كأسرة مكونة من ثمانية أشخاص يعولهم زوجي الموظف في شركة خاصة، والذي لم يزد راتبه أسوة ببعض الشركات لمواجهة موجة ارتفاعات الأسعار".

وطالبت الشلفان بوضع حلول سريعة لارتفاع أسعار المواد الغذائية، "خصوصاً التي دعمت من الحكومة وخُفضت لفترة قصيرة ثم عاودت الارتفاع بشكل جنوني، خاصة الرز والحليب وبعض المواد الغذائية الضرورية".

من جهته، أكد التاجر محمد الرويشد أن "الإقبال الكبير دائماً قبل رمضان يؤدي إلى رفع الأسعار، خاصة في السلع التي لا بديل لها".

ورأى الرويشد أن المستهلك يمكن أن يتحكم في السوق إذا أراد ذلك، موضحاً أن أسلوب المقاطعة في السعودية أثبت نجاحه خصوصا بعد مقاطعة الألبان مؤخراً.

أضف تعليقا (سياسة الشرفة بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

  • تعليقات القراء

    ثائر قاسم

    2011-9-18

    لماذا ماوقع على المبادرة / لعب لماذا قال انه رئيس المبادرة الخليجية قال قال وقع بطريقة امر وهذا ليس رد لماذا جالس في الرياض وكل شوي يسوي خطاب وهو ليس موهل للخطاب او للعمل فقط نريد ان يعرف العالم ما هذا الرئيس ان كان كل الافتراضات هذه في شهرين ففكروا كم وعدنا من اصلاحات ومن تنظيم ومن تأهيل ولكن كلها في اللسان فقط لكن نقول حسبنا الله ونعم الوكيل

  • ملحم سمعه

    2011-9-7

    تشهد اسواق السعودية للخضار و الفواكه ارتفاع كبير جدا في الاسعار و هو امر غامض فعلا فقد تسبب هذا الارتفاع الكبير في الاسعار في صدمة حقيقة للمواطن السعودية و كل واحد منا فقد نستطيع ان نتخلى عن بعض الامور مع حلول شهر رمضان المبارك و لكن لا نستطيع ان نتخلى عن الخضار و عن الفاكهه وهنا انا اعاتب كل المسؤولين في السعودية عن كيفية السماح لمن لديهم القدرة للتلاعب في الاسعار للتلاعب بها بهذا الشكل المريب و استغلالهم للمواطنين بهذه الصورة . اصبح هذا الارتفاع يشكل مخاوف حقيقة لدى كل المواطنين في السعودية . وانا هنا احمل ايضا الجهات الرقابية في الممكلة المسؤولية عن هذا الارتفاع في الاسعار و الى فأين دورها و ما كانت تعمل في خلال هذا الوضع كان من المفترض ان تتدخل و ان تعرف سبب الارتفاع واذا ما كان بسب الجشع و الطمع فكان لابد من معالجته و محاسبة اولائك التجار .

  • 2011-9-6

    شهر رمضان المبارك يكون من الأشهر التي تقبل بها عامة الناس إلى الأسواق من اجل التبضع بكل الأنواع التي يحتاجها المواطن السعودي من المواد والسلع الغذائية الضرورية ولذا فانا أرى بان إقبال الناس بهذا الشكل ومع بداية حلول شهر رمضان المبارك كان السبب الذي أدى إلى زيادة الطلب على المواد الغذائية بالشكل الذي لا يتناسب مع العرض الموجود في الأسواق وهذا من ضمن الأسباب التي قد أدت إلى ارتفاع الكثير من متطلبات المواطن من المواد الغذائية وأدى إلى أرتفاع أسعارها بهذا الشكل الغير مسبوق أذا من هنا أرى بان المواطن السعودي كان هو من بين أحد الأسباب التي أدت إلى هذا الارتفاع الكبير في الأسعار والذي وصل لبعض المواد إلى ارتفاع بنسبة ما يقارب 30 % وهذا الارتفاع يؤثر بطبيعة الحال على العائلة السعودية بالإضافة إلى ذلك فأن جشع واستغلال البعض من تجار المواد الغذائية إلى كثرة الطلب على المواد الغذائية أدى إلى أن تكون هناك عملية احتكار واضحة أدت إلى أن يكون التاجر هو الشخص الوحيد الذي يحدد أسعار المواد الغذائية وهذا من المحرمات التي لا يمكن قبولها وخاصة في شهر رمضان المبارك حيث أستغل أصحاب النفوس الضعيفة من التجار الطلب المتزايد على المواد والسلع الغذائية ليتم رفع أسعارها بغية الربح المضاعف والسريع وأيضاً فأن غياب التسعيرة وفرض الغرامات على المتجاوزين من التجار بسبب غياب الرقابة الحكومية كانت أيضاً من بين احد الأسباب التي شجعت البعض على رفع أسعار المواد الغذائية بهذا الشكل بالإضافة إلى أن عملية نقل البضائع من بعض الدول التي كانت تعتمد عليها الأسواق المحلية السعودية قد شهد الكثير من التراجع بسبب الأزمة الأقتصادية وايضاً الأوضاع والمتغيرات التي تجري في المنطقة العربية فهذه أراها من بين أهم الأسباب التي أدت إلى أرتفاع أسعار المواد والسلع الغذائية في الأسواق السعودية والتي كان لها التأثير الكبير على المتبضعين الذين زادة معاناتهم بسبب هذا الارتفاع الكبير والطارئ على الأسعار مع حلول شهر رمضان المبارك .

  • دريد

    2011-9-5

    ان من الضروري جدا ان يتم الانتباه الى هذه الحالة الخطيرة جدا وان يتم مراعاة الاسعار لكي لا تتأثر بها باقي المواد من ناحية ارتفاع الاسعار و خصوصا في شهر رمضان الكريم .

  • فوزي ضرغام

    2011-9-5

    ما حصل في المملكة العربية السعودية هو انها تشهد حالة من ارتفاع كبير للاسعار وخصوصا للمواد الغذائية وهذا ما تسبب في ازعاج المواطن السعودي وخصوصا انه قد اقبل على شهر رمضان الكريم ولا اعرف سبب الغلاء الذي يحصل في الدول العربية للمواد والتجهيزات الغذائية هل هو جشع وطمع ام انه موديل اصبح سائد في البلدان العربية من اجل ان يتم استغلال موسم شهر رمضان الكريم وخصوصا ان الناس يقبلون على شراء الكثير من المواد الغذائية لكي يكونوا على استعداد لشهر رمضان الكريم من حلويات ومعجنات واكلات يحبها ويشتهيها الصائم وفاكهة وخضار فمن المفروض ان يتم التساهل مع المواطن من قبل الحكومة والتجار بخصوص هذا الامر لكي يشعر المواطن المسلم بأنه هنالك اهتمام بطقوس ومراسيم شهر رمضان الفضيل وانه شهر الخير والبركة والتسامح والتساهل لهذا ان من الضروري جدا ان يكون هنالك تعاون فيما بين الحكومة والتجار والمواطن العربي وبالذات السعوديون لكونهم يواجهون مشكلة ارتفاع حادة وكبيرة للاسعار وان هذا الامر يسبب الضرر والاذى النفسي للمسلمين في السعودية ويعمل على حرمان الكثير من المواطنين من الاقبال على الشراء وهذا ما سيزعج الكثير من العوائل التي لا تمتلك الامكانية لكي تقوم بالشراء للمواد والتجهيزات الغذائية وتوفيرها لعائلاتهم و اطفالهم لذا من المهم جدا ان يتم التعاون مع المواطن من اجل تقديم التسهيلات والقيام بتخفيض الاسعار للمواد كافة لكي يشعر المواطن براحة تامة وان لا يتضايق او ينزعج بخصوص هذا الامر .

  • R. B. J.

    2011-9-1

    ارتفاع الاسعار مع الاسف انتشر ابكل البلدان العربية وليش كل هذا الغلاء لازم من انو تتفكر الشعوب انو هلشي خطر وميصير السكوت عليه لانه من الممكن انو يسبب مشاكل ابين المواطنين وبين الحكومة وانو حكومة المملكة متعاونة ومتسامحة والها دور جبير في انو تكوم على وضع واتخاذ الامور بجدية اكبر علمود حل ذيج المشكلة واني ادعوا من التجار ومن اصحاب المحلات انو يوفرون كل ما يحتاجه المواطن السعودي وانو يكونون اكثر رأفة بالمواطن الضعيف وبالمواطنين القادمين من الدول الاخرى علمود السياحة او علمود قضاء رمضان يم بيت الله او الجايين علمود العمرة وانو اتكون الصورة زينه كدام الكل واني ادعوا من الله لشعب المملكة كل الخير والموفقية والتطور من حال لي حال وانو اتحل مشكلة الغلاء نهائياً حتى بعد شهر الخير.

  • امجد

    2011-9-1

    مشكلة كبيرة تواجهها المملكة العربية السعودية الان الا وهي الارتفاع القاسي في الاسعار وبالذات في رمضان من المفروض ان المملكة العربية السعودية هي من الدول التي لا تقبل الارتفاع في الاسعار وبالذات في الشعر الفضيل لانها دولة محافظة ودولة تستقبل الاعداد الكبيرة من مختلف البلدان العربية المسلمة من اجل اداء مناسك العمرة ويجب ان تكون هي الاولى المعارضة على هذا الارتفاع وانا من رأيي الشخصي لابد من الحكومة السعدوية ان تضع حلاً لتلك المشكلة الكبيرة من ان يأتي الفقير بكل تلك الاموال من اجل ان يكفي حاجاته ونرى ان الاحتياجات الرئيسية هي الاكثر اشتعالاً بالارتفاع وان الشعب السعودي شعب طيب ولابد من ان يعمل معاملة حسنة وان شهر رمضان يجلب الخير كله ولو بقي الرزق على البشر لتقاتل الاخ مع اخيه من اجل المال لكن وبفضل من الله تعالى ان الرزق منه جل وتعالى ونحن كعرب يجب ان تتوحد كلمتنا وان نساعد من ليس له المعيشة الكافية مارأيكم بوضع الصومال وتلك المجاعة التي هم عليها الان وهم من المسلمين بالله عليكم ايستطيع احد الاغنياء منكم ان يساعدهم في هذا الشهر الفضيل لانك ترفعون الاسعار وتجمعون الاموال كفى والله حرام المملكة العربية السعودية من انبل الدول العربية والخليجية المسلمة فيجب ان تراعي حقوق المواطنين فيها وان تفرق بين فقير وغني وان الفقير مغلوب عليه في هذا الوقت ونحن نريد من المسؤولين ان يجدوا حلاً وان يواجهون تلك المشكلة وان يحلوها لان السعوديين لا يستطيعون مواجهة الارتفاع المستمر في الاسعار ويجب ان تتلطفوا بهم وعسى الله ان يرحمنا جميعاً في هذا الشهر الفضيل وان ننقل عن المملكة الصورة الجيدة والتي هي الافضل بين كل الدول العربية والخليجية.

  • koko

    2011-9-1

    السعوديين على الرغم من ارتفاع الأسعار لا يزالون يقومون بشراء السلع والمواد الأولية التي لا يمكن الاستغناء عنها خلال شهر رمضان ومن أكثر المواد التي ارتفعت أسعارها هي اللحوم والأسماك وكذلك المواد الأولية التي تستخدم في صناعة الحلويات مثل الدقيق والزيوت وغيرها من المواد الأخرى وهذا بكل تأكيد فقد أدى هذا إلى حرمان الكثير من المواطنين من الحصول على هذه المواد لأنه على الرغم من كون الشعب السعودي شعب مترف وثري إلا أن هناك الكثير من العوائل الفقيرة والتي لا يمكنها الحصول على كل مستلزماتها الرمضانية على الرغم من كون شهر رمضان هو شهر التعاون والخير والعطاء إلا أن الأسعار في تصاعد مستمر .

  • محمد

    2011-9-1

    شهر رمضان المبارك من الأشهر التي لها قدسية خاصة عند المسلمين لان الله تعالى قد انزل فيها القران الكريم وهو كتاب الله الخالد على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم وبعثه رحمة للعالمين كما أن في رمضان ليلة خير من ألف شهر ألا وهي ليلة القدر المباركة التي يغفر بها الله تعالى ما تقدم من ذنوب العبد ويجعلها حسنات .

  • نورس

    2011-9-1

    مشكلة ارتفاع الأسعار في المملكة العربية السعودية وغيرها من البلدان العربية تزامنت مع حلول شهر رمضان المبارك والسبب في ارتفاع الأسعار هو الثورات والأزمات السياسية التي اجتاحت مختلف البلدان العربية وحتى بعض الدول التي لم تشهد وجود الثورات فيها إلا أنها تأثرت بطريقة أو بأخرى بما يجري من أحداث ساخنة والمملكة العربية السعودية هي واحدة من الدول التي تأثرت بما يجرى وهذا أدى إلى ارتفاع الأسعار فيها واثر على المواطنين لأنه في كل دولة من الدول العربية أو الدول الإسلامية التي تشهد حلول شهر رمضان لها تقليد خاص بها تتقيد به خلال الشهر المبارك حيث يعتبر هذا التقليد هو جزء لا يتجزأ من الشهر الفضيل وان الأسباب وراء ارتفاع الأسعار بالمملكة أو غيرها من الدول يعود إلى ارتفاع تكاليف إنتاج بعض السلع والمواد وخصوصا المستوردة منها لأنها قد ارتفعت أسعارها في البلد المنشأ وان المملكة العربية السعودية على الرغم من اعتمادها على اقتصادها المحلي إلا أنها تحتاج إلى استيراد بعض المواد التي تعتبر ضرورية لسد الحاجة المحلية وكما قلنا سابقة أن الاقتصاد العربي مرتبط بعضه بالبعض الأخر وبسبب الثورات قد عزف الكثير من التجار عن الاستيراد بسبب سوء الأوضاع السياسية وهذا اثر على اقتصاد السوق السعودي مما أدى إلى اعتماد التجار على المنتج المحلي ولهذا ارتفعت أسعار السلع والمنتجات بسبب زيادة الطلب وقلة المواد المعروضة .

  • فتاح

    2011-8-31

    نعم لقد اثر شهر رمضان كثيرا على ارتفاع الأسعار في المملكة العربية السعودية وغيرها من دول العالم التي يتواجد فيها المسلمون الذين يقومون بالصيام وإحياء هذا الشهر العظيم وفي حقيقة الأمر ليس شهر رمضان هو السبب وإنما إقبال الناس المتزايد على شراء بعض السلع والمواد الضرورية التي لا يمكن الاستغناء عنها وسبب ارتفاع الأسعار هو زيادة الطلب وقلة المواد المعروضة لسبب من الأسباب التي يعلمها التجار و المستوردين وبالرغم من كون شهر رمضان واحد في جميع دول المسلمين إلا إن التقاليد الرمضانية تختلف من دولة إلى أخرى ومن شعب إلى أخر لذلك فان رمضان في السعودية له عادات وتقاليد خاصة لا توجد في غيرة من الدول العربية وهذه العادات لا يمكن إحياء رمضان بدونها لذلك بالرغم من ارتفاع أسعار بعض السلع والمواد وليس جميعها إلا إن السعوديين يقومون بالإنفاق من اجل الحصول على هذه المواد مهما كان ثمنها لأنها تعتبر من التقاليد التي لا يمكن تجاهلها لأنهم معتادون على إقامة الولائم الكبيرة للعائلة بمختلف أفرادها والجيران وزملاء العمل وغيرهم من الأشخاص الذين يعتبرون جزءا لا يتجزأ من حياة الإنسان السعودي ومن المواد التي ارتفعت أسعارها بصورة ملحوظة جدا هي المواد الأولية التي تستعمل في صنع الحلويات التي يقبل عليها الناس في مختلف أنحاء العالم خلال شهر رمضان وكذلك التمور التي تعتبر الوجبة الرئيسة التي يفطر بها الصائم بعد يوم طويل من الجوع والعطش مع درجات الحرارة المرتفعة وعلى الرغم من إن السعودية تشتهر بالتمور إلا إن أسعاره ارتفعت جدا ومن الجدير بالذكر إن بعض المتاجر والسوبر ماركت الموجودة في السعودية والموزعة في مختلف أنحاء المملكة السعودية قد رفعت أسعار السلع والمواد ولكنها وضعت بالمقابل بعض العروض الترويجية التي تغري المواطنين من اجل التسوق والشراء منها على الرغم من ارتفاع أسعارها حيث اكتظت المحال التجارية بالمواطنين من اجل الحصول على احتياجاتهم ومستلزماتهم الضرورية .

  • علاء

    2011-8-31

    شهر رمضان اثر ابصورة ملحوظة على كل من العرض والطلب بالأسواق السعودية الي أدى لي رفع أسعار بعض السلع على حساب المواطن السعودي .

  • وئام حاتم

    2011-8-30

    غياب الدور الرقابي عن الأسواق والذي يحدد تسعيرة المواد ويعاقب المخالفين كان هو من أسباب أرتفاع الأسعار فالكثير من التجار قد أمنوا العقاب من قبل هذه السلطات الرقابية وبالتالي تسببوا في فسح المجال أمام كل من هب ودب ليمارس الجشع ويبتز المواطنين بهذا الشكل الغير أنساني والذي أصفه أيضاً بغير الأخلاقي والمحرم شرعاً لكوني اعتقد بأن أرتفاع أسعار المواد الغذائية واختفائها من الأسواق المحلية في السعودية قد أثر على الكثير من العوائل التي تعتمد على الدخل المحدود من خلال عدم قدرتها على التأقلم مع هذا الأرتفاع الحاد في الأسعار مما ساهم في حرمانها من شراء اغلب أنواع المواد الغذائية ويأتي في مقدمتها اللحوم الحمراء باللأضافة إلى إنني اعتقد بان المواطن السعودي قد ساهم ايضاً في إحداث هذه الأزمة وتفاقمها بسبب قيام الكثير من العوائل المتمكنة مادياً بالإقبال إلى الأسواق وبشكلاً كبير ومستمر من اجل التبضع والتهيئة لشهر رمضان وهذا الأمر ساهم في تزايد الطلب على المواد الغذائية بشكلاً كبير مما أدى إلى عدم قابلية البعض من التجار بتوفير السلع الغذائية الضرورية بسبب كثرة الطلب عليها مقابل قلة العرض مما أدى إلى ارتفاع الأسعار بهذا الشكل ومن هنا فأنا أرى بان كل هذه الأسباب مجتمعةً كانت وراء أرتفاع أسعار المواد الغذائية في الأسواق المحلية في السعودية مما اثر على المواطن السعودي وبشكلاً كبير جداً .

  • جهان رزق

    2011-8-30

    أرتفاع أسعار الكثير من المواد والسلع الغذائية في السعودية يعود للكثير من الأسباب التي أدت إلى أن تضاعف أسعار المواد الغذائية مع حلول شهر رمضان المبارك ليصل الكثير منها إلى الضعف ويأتي في أول الأسباب هم التجار الذين اعتادوا على افتعال الأزمات مع قرب حلول شهر رمضان المبارك في كل عام فالكثير من هؤلاء التجار يعملون على احتكار الكثير من السلع والمواد الغذائية قبل شهر رمضان بعدة أيام من أجل أن يتزايد طلب المواطن عليها ليقوم بعد ذلك التجار بإخراج هذه السلع إلى الأسواق السعودية وبالأسعار التي يقررونها وهذا من السلبيات التي أدت إلى ارتفاع الأسعار .

  • sarheed

    2011-8-30

    ما يجري من ارتفاع كبير جدا للاسعار وفي كافة الدول العربية والاسلامية خصوصا وبالذات في شهر رمضان الكريم يعد امر مرفوض نهائيا لكونه يم استغلال الناس في شهر رمضان الكريم على اعتبار ان الناس يقبلون على شراء الكثير من المواد الغذائية من اجل توفير كافة الاطعمة الت يشتهيها الصائم وكذلك الحلويات بالاضافة الى اسعار الملابس التي يقبل الناس على شرائها للعيد لا نعلم ما السبب ومن المسئول عن هذا الارتفاع الذي يحصل في الدول العربية و بالذات في دولة السعودية و التي تعتبر قبلة المسلمين وان من المفترض ان يتم تخفيض الاسعار في شهر رمضان الكريم بدل من ارتفاعها ولكن ما يحصل من هو المسئول عنه هل هي الحكومة ا التجار ام اصحاب المحال التجارية و الباعة وهل هو استغلال لاحتياج الناس للمواد واضطرارهم الى شرائها وان كانت مرتفعة الاسعار كي يقوموا بتوفيرها لعوائلهم وخصوصا الاطفال منهم انا اعتقد ان ما يحصل من استغلال للوضع والقيام بأرتفاع كبير للاسعار يعد امر يدل على الجشع والطمع واستغلال شهر الله الحرام من الج القيام بالتجارة من اجل الحصول على بضع دنانير اضافية لكي يتم زيادة الربح اكثر مما هو عليه سابقا.

  • lovely

    2011-8-26

    اريد ان اعرف ما هو سبب الارتفاع في الاسعار وخاصة الان في شهر رمضان ونحن نريد من المسؤولين ان يقوموا على التفحص من وراء تلك الارتفاعات الحقيرة التي قد جعلت من المواطن السعودي يشعر بحزن شديد وانه لا يستطيع ان يكفي معيشته اما الموظف البسيط فانه لا يستطيع ان يجلب كل ما يحتاجه في رمضان لاجل الطعام والافطار ونحن كعرب يجب ان ننبه الكل الى تلك الحالة الغير جيدة التي تقوم انهاك المواطن السعودي ، وانا اريد ان اقول لكم ان والدتي هي من العراق الان في عمرة بيت الله الحرام وقد ذكرت لنا الحال الصعب الذي يمر به المواطنين في السعودية وان الارتفاع في الاسعار قد ان الجميع وحتى هي لا تستطيع ان تجلب لنا شيئاً معها الا ما يكفي سد حاجتها هناك .

  • مشعل

    2011-8-26

    والله عيب على السعدوية التي هي من الدول العربية الخليجية التي تدعوا الى الخير والصلاح وتدعوا المسلمين كافة الى ان يقدموا اليها من اجل زيارة بيت الله الحرام ومن اداء مناسك الحج والعمرة وان المملكة العربية السعودية اليوم تشهد ارتفاع فضيع في الاسعار وخلال شهر رمضان الخير والبركة ولا تعلم ان شهر رمضان يجلب الخير معه اما القادمين الى السعودية فانهم لا يشعرون بالراحة التامة لان الاسعار في صعود مستمر وانهم يريدون ان يعرفوا ما هو السب وهل انهم يستطيعون القدوم الى المملكة مرة اخرى ام لا ؟ بالطبع لا لان تلك الاسعار اذا بقيت على حالها فان السعودية ستصبح من الدول التي لا يقبل عليها احد ولا يزورها من بعد الان واين المسؤولين عن هذه المهزلة التي تحدث في البلاد وان المواطن قد تعب من كثرة الارتفاعات الواضحة في الاسعار .

  • عصام حبيب

    2011-8-22

    شهر رمضان المبارك يختلف عن غيره من الأشهر الأخرى من ناحية احتياجات المواطن السعودي للسلع الغذائية فإقبال المواطن السعودي في هذا الشهر الفضيل على الأسواق يكون بشكلاً اكبر مما هو عليه في الأيام الاعتيادية فطلبات العائلة السعودية تتضاعف في أيام شهر رمضان المبارك ومن هنا فأنني أرى بان كثرة الإقبال والشراء في الأسواق السعودية وأرتفاع الطلب على بعض السلع التي يحتاجها المواطن السعودي أدت بطبيعة الحال إلى أرتفاع أسعار الكثير من السلع الغذائية التي تحتاجها موائد الإفطار للعائلة السعودية ففي شهر رمضان المبارك نلاحظ وفي كل البلدان العربية والإسلامية بان أسعار المواد الغذائية تأخذ بالارتفاع وبشكلاً كبير وهذا الأمر يتسبب بالكثير من المضايقات للكثير من العوائل وخاصة العوائل التي تعتمد على الدخل المحدود فالأسواق السعودية شهدت مع بداية شهر رمضان أرتفاعاً حاداً في أسعار المواد الغذائية فقد أثر هذا الشهر الفضيل في هذا الأرتفاع الملحوظ وأنني أرى بأن المواطن السعودي ومن خلال علمه المسبق بأن الكثير من هذه السلع الغذائية سوف ترتفع أثمانها وبشكلاً كبير فأن الكثير من العوائل السعودية قد أصبحت على درايةً كبيرةً بهذا الأمر مما دفع الكثير من العوائل إلى تهيئة الكثير من مستلزمات هذا الشهر الفضيل قبل حلوله بعدة أيام وهذه الخطوة أراها من الخطوات الجيدة التي حدت كثيراً من ظاهرة أرتفاع الأسعار المفرط الذي يستغله البعض من التجار والعاملين في الأسواق المحلية السعودية بالإضافة إلى إنني أرى بان السعوديون بإمكانهم أن يساهموا في الحد من ظاهرة أرتفاع أسعار المواد الغذائية ويواجهونها من خلال قيامهم بالأستغناء عن الكثير من المواد غير الضرورية والأهتمام بكل ما هو ضروري ويحتاجونه فعلاً فأقتناء السلع الغذائية يجب أن يكون بشكلاً مدروس مما سيؤدي إلى ركود الكثير من السلع الغذائية في الأسواق مما سيجبر الكثير من التجار إلى خفض الأسعار من أجل إقبال المواطن على شرائها ففي هذه الحالة .

  • معتمد

    2011-8-19

    ما الذي يحصل في الدول العربية التي تشهد نفس الحالة من ارتفاع كبير للاسعار ونحن في شهر رمضان الكريم هل هو اتفاق ام هو استغلال لشهر رمضان الكريم لكي يتم زيادة نسب الارباح او ماذا ان المواطن العربي المسلم بحاجة الى ان يتم دعمه و تقديم التسهيلات له لا ان يتم استغلاله وخصوصا بعد الفترة التي شهدها من اضطربات و فوضى و عدم استقرار و قيام للثورات ضد الحكومات التي لا تقدم شيء لابناء الشعوب العربية من المسئول عن كل ما يحصل هل هم الحكومة ام التجار ام اصحاب المحلات ام المواطن المسكين والضعيف و الذي لا حول له ولا قوة الا ان يشكي حاله لله وحده كنت اتوقع ان يتم ارتفاع الاسعار في شهر رمضان في كافة الدول الا دولة السعودية فما الذي يحصل الان في السعودية لماذا هذا الارتفاع الكبير في الاسعار و الذي لحق الكثير من الاذى بالمواطن السعودي انا اعلم ان شهر رمضان هو شهر الخير و العطاء و الكرم و تقديم الخيرات و المساعدات و ترخيص الاسعار لكي يستطيع المواطن ان يحصل على المواد التي يحتاج اليها من دون ان يشعر بأنزعاج او انه يحمل مسئولية كبيرة على عاتقة من توفير مواد غذائية لافراد عائلته ولكن اليوم وان ما يحصل هو العكس تماما اصبح المواطن في حيرة من امره ما الذي يحصل لماذا يتم معاملة الناس بطريقة الاستغلال ولماذا كل هذا الطمع و الجشع و خصوصا في شهر رمضان الكريم الذي يتم استغلال المواطن العربي المسلم فيه ان البلاد العربية بحاجة الى ان تهدأ لا ان تقوم فيها الثورات من جديد .

  • نعيم

    2011-8-19

    ارتفاع الاسعار ابكافة الدول صار موضوع اضافي لي لائحة متطلبات الشعب العربي من فقر و جوع و بطالة وفساد وظلم واضطهاد ودكتاتورية صار اهناك ارتفاع بلاسعار شراح يسوي المواطن العربي والمن يلجأ والمن يشتكي ان الله وحده يعلم ابحال ابناء الامة الاسلامية ماعدنا الا الله لنشتكي اله ظلم الظالمين على الارض الي ما يحترمون حتى شهر رمضان الكريم ويفكرون بأستغلال الناس لانو الطمع والجشع قد اعمى بصائرهم وانو هما صارو عبدة الدينار والدرهم فحسبنا الله ونعم الوكيل .

  • مينا

    2011-8-18

    المواد الأولية التي ارتفعت بصورة ملحوظة أكثر من غيرها هي اللحوم والأسماك والمواد الأولية التي تستعمل في صناعة الحلويات وغيرها من المواد الأخرى وهذا انعكس سلبا على المواطنين وخاصة المقيمين في المملكة من الأجانب لان كل بلد من البلدان توجد فيه طبقة فقيرة ومعدمة ولا تكاد تملك قوت يومها مهما بلغت رفاهية هذه الدولة أو تلك وهذا الغلاء كان السبب في حرمان الكثير من المواطنين من الحصول على هذا المواد على عكس دولة البحرين التي قامت بخفض أسعار المواد الغذائية لضمان حصول جميع المواطنين عليها لان شهر رمضان هو شهر الخير فيجب على الجميع التعاون والتكاتف فيما بينهم حتى يكونوا قدوة لغيرهم من البلدان التي تشهد ارتفاعاً ملحوظة في أسعار المواد الأولية مثل مصر والأردن والعراق والمملكة العربية السعودية وباقي الدول العربية الأخرى .

  • black bird

    2011-8-18

    يضاف إلى معاناة المواطن العربي في الوقت الحاضر انه يعاني من ارتفاع في أسعار المواد الغذائية حيث تعاني جميع الدول العربية وليس السعودية فقط من ارتفاع الأسعار خلال شهر رمضان على الرغم من كون شهر رمضان هو شهر الخير والبركة والتعاون بين الناس واليوم المملكة العربية السعودية تعاني من ارتفاع أسعار المواد الغذائية واللحوم وجميع المواد حتى الخضروات قد شهدت ارتفاع مفاجئ في الأسعار لم يسبق له مثيل والسبب في هذا يعود إلى تفاوت كمية المواد المعروضة مع كمية المواد التي يحتاجها المواطن أي أن الكمية المعروضة لا تكفي لسد الحاجة المحلية بسبب زيادة الطلب عليها وكذلك عمد بعض التجار وأصحاب المحال التجارية إلى ارفع أسعار السلع والبضائع خلال شهر رمضان بسبب حاجة الملحة إليها لأنها مواد لا يمكن إكمال تحضيرات الشهر الفضيلة إلا فيها كما أن المملكة العربية السعودية لها عاداتها وتقاليدها الخاصة خلال شهر رمضان وهذا ما يميزها عن غيرها من الدول العربية الأخرى وعلى الرغم ارتفاع أسعار هذه المواد إلا أن السعوديين يقومون بشراء هذه المواد بسبب حاجتهم إليها لأنهم لا يستطيعون أن يحيوا شهر رمضان دون إقامة الولائم الكبيرة والتي يحضرها جميع أفراد الأسرة والأشخاص المقربين من العائلة .

  • nn uu

    2011-8-18

    شهر رمضان هو شهر الخير والبركة عند المسلمين والصوم فيه خير علاج لكثير من الأمراض التي تصيب الإنسان كارتفاع الضغط الشرياني وتشحم القلب وتخثر الدم كما انه من السنن النبوية التي تجعل المعدة تستريح من عناء العمل طول العام وتلقي ما علق بها من فضلات وزوائد كما أن شهر رمضان هو شهر الله تعالى الذي يضاعف فيه الحسنات للصائم وفيه ليلة خير من ألف شهر ألا وهي ليلة القدر كما أن القران الكريم قد انزل في هذا الشهر المبارك وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفرح كثيرا عند حلول رمضان ويكون أجود الناس فيه وكان يوصف بأنه أجود ما يكون في شهر رمضان كما انه كان يأمر الناس بتلاوة القران الكريم لأنه يأتي يوم القامة شافع مشفع للناس وكان يقول في فضل الصوم ما من عبد يصوم يوما في سبيل الله إلا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النار سبعين خريفا ويقول أن في الجنة بابا يقال له الريان يدخل منه الصائمون كما أوجب عليه الصلاة والسلام أن يتصدق الإنسان المسلم في هذا الشهر المبارك على الفقراء البائسين لأنهم جديرين بعطفك ومحبتك لان الحكمة الإلهية جعلتهم بحاجة إلى مد يد العون والمساعدة لهم فيجب الإحسان إليهم من رزق الله الذي وهبك إياه ويحكى أن سيدنا يوسف عليه السلام لما ولي على خزائن الأرض كان يجوع ويأكل من خبز الشعير فقيل له أتجوع وبيدك خزائن الأرض قال أخاف أن اشبع فأنسى الجائع وبذلك تحس النفس بعز الربوبية وذل العبودية حين يجوع فيشعر بان لقمة ترد جوعته وشربة ترد ضماه وتحفظ حياته فيشعر بغيره من الفقراء والمساكين كما أن الصوم من العوامل التي تربي النفس البشرية على العفة والصبر والشجاعة والوفاء والحزم وقوة الإرادة فضلا عن أجرها العظيم الذي لا يعلمه إلا الله تعالى لذلك يجب أن تنظم المساجد في العراق دورات دينية تبين هذه المفاهيم والقيم الإنسانية التي يحتاجها المجتمع خلال هذا الشهر العظيم الذي أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النيران .

  • زهرة

    2011-8-18

    حرام على المملكة العربية السعودية التي تجمع الكثير من المسلمين من كل بلدان العالم من اجل ان يقيموا شعائر الله من العمرة وحج البيت وهيس نفسها تكون غير عادلة مع مواطنيها والذين يقدمون لها وان الارتفاع المستمر والقاسي في الاسعار يؤدي الى انهيار المواطن السعودي وغيره ويقوم على جعل الفقر في دولة عربية خليجية لها سمعتها ونحن كعرب عندما نسمع بان السعودية التي فيها بيت الله الحرام تعمل هكذا من الارتفاع في الاسعار سوف نقلدها وسنجعل من الدول العربية دول فقيرة والمواطن المسكين حاله يصعب على الكافر ، وان الارتفاع في الاسعار خطأ فاد يرتكبه التجار وان المسؤول الاول والاخير هي الحكومة لان التجار لا يستطيعون ان يأخذوا الاذن من احد الا من الحكومة وما حال المواطن السعودي المسكين وما هو حاله اين الاموال الوفيرة التي يمتلكها من اجل ان يقوم على شراء تلك البضائع وان السعودية من الدول المحافظة التي لابد من ان تراعي حقوق الصائم وان يكون تعاملها معه بلطف ولين وان رمضان لابد من ان يكون من افضل الشهور واكثرها راحة في المملكة العربية السعودية وما حال القادمين الى السعودية من اجل اتمام شعيرة العمرة وهم يرون تلك الارتفاعت المستمرة في الاسعر قانهم سيحقدون عليهم ، لذلك نحن نريد ان تكون هناك احتلاام لمشاعر الزائر والمواطن السعودي ونحن نأمل بان تكون الاسعار اقل من السابق لان المواطن الصائم يشتهي اشياء كثيرة فلا تحرمه منها وترتكبون الذنوب وفروا له كل ما يحالجه على مائدة الفطور من اجل ان يرحمكم الله وان يجعل الخير في ايديكم والله هو الذي ييوز الارزاق وكما يقال قطع الاعنق ولا قطع الارزاق ونحن كمسلمين يجب ان نكون متراحمين فيما بيننا من اجل ان يرحمنا الله في شهر الخير اللهم ارحم كل الشعوب العربية وخفف من الالامهم في شهركم الفضيل وان تكون الاسعر فيه زهيدة من اجل ان يكون المواطن مرتاح وباله مطمئن والله الموفق .

  • الباشا

    2011-8-12

    هناك ارتفاع كبير و غلاء فاحش في الاسعار في السعودية وفي شهر رمضان ومع قربه بشكل خاص و لهذا اعتقد ان ذلك الارتفاع نهب جيوب السعوديين و اموالهم لان الاسعار ارتفعت بشكل جنوني الى ما فوق النصف لقد انهك ارتفاع الاسعار كل السعوديين و خاصة ان السعودية تشهد اقبال كبير من قبل الصائمين و المعتمرين من كل بلدان العالم و يقدمون الى السعودية الى مكة المكرمة لاجل ان يقضون شهر رمضان في السعودية كل تلك الامور تساهم في زيادة الاسعار بسبب استغلال و جشع التجار هناك للحصول على المزيد من المال و الكسب الغير مشروع . ان ذلك الارتفاع يزعج المواطن السعودي بشكل كبير و على الحكومة ان تتصرف حيال هذا الامر لان شهر رمضان ومع الاسف اصبح فرصة لكثير من التجار الجشعين لاجل استغلالها و التلاعب في الاسعار و رفعها لدرجة لا تصدق لانهم يستغلون ان العوائل كافة تخرج للتسوق و التحضير لشهر رمضان المبارك بدلا من ان تنخفض الاسعار لكي يستطيع الجميع من ان يشتري كل السلع الغذائية و الاحتياجات الاخرى لاجل الوجبات الرمضانية الشهيرة و لكن لا حياء لمن تنادي و التجار كل همهم الربح فقط .

  • d ahmed

    2011-8-5

    عاش هيا دى الرجالة عقبال الكلاب المستغلين ال ف مصر