تقارير

هند: "ألبومي الجديد هو إنطلاقتي الفعلية"

أصدرت هند مؤخرا ألبومها الخامس. [أرشيف]

أصدرت هند مؤخرا ألبومها الخامس. [أرشيف]

  • تعليق

    17

  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

تعتبر هند البحرينية الملقبة "بيونسيه العرب"، واحدة من رواد الفن الغنائي في منطقة الخليج العربي.

أضافت مؤخراً إلى رصيدها الفني ألبوماً خامساً يتضمن 14 أغنية خليجية، تعاونت فيه مع عدد كبير من الشعراء والفنانين. هند التي تعتبر عملها الأخير هو "انطلاقتها الجدية"، تحدثت للشرفة خلال فترة وجودها في بيروت.

الشرفة: بعد غياب ثلاثة أعوام، تعودين بـ"هند 2012". فما الجديد الذي تقدمينه؟

هند: كل الأغاني جديدة ومختلفة عما سبق لي أن قدمته. فهذا الألبوم الصادر باللهجة الخليجية عن شركة روتانا، يتميز بالإيقاع الموسيقي السريع. وأتمنى أن يلقى إعجاب الجمهور الذي اعتاد على أنماط مختلفة من الموسيقى.

الشرفة: وهل أنت راضية عن الألبوم الجديد؟

هند: طبعاً. أشعر أن هذا الألبوم سيثبت حضوري على الساحة الفنية. صحيح أنه ألبومي الخامس، ولكنه مختلف إذ فيه نضوج أكثر. اختياراتي للكلمات والألحان ونوعية الأغاني بعامة باتت أدق. أعتقد أن "هند 2012" هو انطلاقتي الفعلية.

الشرفة: مع من تعاونت لإنجازه؟

هند: تعاونت مع عدد من كتاب الأغنية أمثال أحمد بن حمد آل ثاني ورياض العوض والسلطان وخالد العوض وسعود البابطين وإبراهيم بن سواد وعبدالله العماني وعبد السلام الأحمري وعلي الخوار. أما في الألحان، فتعاونت مع الملحنين بدر الذوادي ويوسف العماني وعصام كمال ونبيل الراشد وماجد المخيّني وأحمد برهان ومحمد العريفي وأحمد الهرمي.

الشرفة: يلاحظ تعاونك مع خالد العوض في ست أغان؟

هند: خالد العوض فنان بحريني شاب، ولديه أفكار جديدة لم يغنها أحد من قبل. الكلمات التي قدمها لي وحولها إلى أغان، هي كلمات نسمعها ونرددها ويحبها الناس.

الشرفة: عناوين بعض أغانيك تحمل تحدياً. فمن تتحدين؟

هند: هذه العناوين تجسد مراحلاً من حياتي، تعلمت فيها دروساً بعدما مررت بتجارب معنية.

الشرفة: لكن من يسمع "تحداني" و"شو موضوعك" و"أتحداك" و"أقص إيدي" وغيرها، يشعر وكأنك في مواجهة.

هند: إنه التحدي بوجه الرجل لنصرة المرأة. وفي أغان أخرى، هناك تحد للواقع الذي نعيشه. لكني بالمقابل، أدعو الرجل للحب في أكثر من أغنية. ما تضمنته الأغنيات من مواضيع تثبت نضوجي في اختياراتي والتي اختلفت عما كانت عليه حين كنت في الثامنة عشر من عمري.

الشرفة: هل تلقين الدعم المطلوب في البحرين؟

هند: الدعم موجود من قبل وزارة الإعلام والدولة والجمهور، ودائماً أدعى لإحياء المناسبات الوطنية. الدعم الرسمي والإعلامي موجودان، لكن الإنتاج غير متوفر لعدم وجود شركات خاصة في المملكة.

الشرفة: في رصيدك خمس ألبومات تحمل عناوين أربعة منها اسمك. لماذا؟

هند: لأن جميع الأغاني جميلة، ويصعب علي تقديم واحدة على أخرى.

الشرفة: أي من أغاني الألبوم ستصورين؟

هند: أغنية "جيبوا حبيبي". سأصورها قريباً في لبنان مع المخرجة إيمان سعادة التي وضعت فكرة السيناريو. وسنحدد موعداً لبدء التصوير قريباً.

الشرفة: بعدما لقبت بـ"بيونسه العرب"، أطلق عليك لقب الفراشة. فأي أحب إلى قلبك؟

هند: كلاهما. فقد لقبت بـ"بيونسه" لأنني سمراء وأشبهها. ولقبت مؤخراً بـ"الفراشة" لكثرة تنقلاتي لإحياء الحفلات. كل الألقاب تسعدني لأن الجمهور هو من يطلقها عليّ.

الشرفة: لماذا ترفضين خوض مجال التمثيل؟

هند: المثل يقول "أعط خبزك للخباز". لست صالحة للتمثيل، بل متميزة بالغناء. أنا فرحة بما أنا عليه وبما أقدمه، وبخاصة ألبومي الأخير الذي عملت عليه لعامين وتعبت كثيراً ليخرج بالصورة التي صدر بها.

أضف تعليقا (سياسة الشرفة بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

Test
  • تعليقات القراء

    DIMA

    2012-4-3

    هذا النجاح وهذا التطور في الأغنية الخليجية كان هو السبب في أن نرى الكثير من المطربات اللاتي استطعن أن يصلن إلى مستوى النجومية وعلى المستوى العربي ويصبح لها الكثير من المحبين والمتابعين بل واستطاعت المطربات الخليجيات من منافسة الكثير من سيدات الغناء من الفنانات العربية وخاصةً من مصر ولبنان وأنا أثني على المطربة الخليجية وعلى أدائها وما تملكه من جماليةً في أداء عملها وحرصها على أن يصل إلى المشاهد العربي بأجمل صوره وأرقاها ومن هنا فأنا اقدر دور المطربة الخليجية واراها قد نجحت وبشكل مشرف في عملها الفني ولاقت الكثير من الاستقبال الجماهيري بالنسبة لأعمالها الغنائية والتي تتابع في كل أرجاء الوطن العربي وهذا دليل على مستوى الإبداع في تقديم الأعمال الغنائية الخليجية من قبل المطربة الخليجية التي فرضت نفسها على ساحة الغناء العربي ولتكون جزءً لا يمكن أن يتجاهله أحد لجماليته .

  • حمزة فريد

    2012-4-3

    هناك الكثير من الأصوات الجميلة على المستوى الخليجي وقد استطاعت المطربة الخليجية أن تسجل لها الحضور المتميز في مجال الغناء وتقف على دكت الكبار وعلى المستوى العربي وليس الخليجي فقط والغناء النسوي الخليجي أراه قد شهد الكثير من التطور في السنوات الأخيرة ولاقت المطربة الخليجية كل هذا النجاح من خلال الأعمال الغنائية التي تختارها والتي سجلت البصمة الواضحة فيها في مجال الغناء وأنا من اشد المعجبين بالمطربات الخليجيات وبالأعمال الغنائية التي تقدمها المطربات الخليجيات والتي أعتقد بأنها قد أضافت نكهةً إضافيةً للغناء العربي والذي أصبح يشهد الكثير من التنوع وخاصةً في اللهجات وهذا شيء أراه جميلاً أن تسمع الغناء العربي باللهجة اللبنانية أو المصرية أو العراقية ليضاف لها اليوم اللهجة الخليجية الجميلة ولذا فانا أرى بان المطربة الخليجية وبشكلاً عام هي فنانةً وبمعنى الكلمة واستطاعت من أن تفرض نفسها وفنها وبشكلاً لا يقبل اللبس بسبب الأعمال التي نراها ونتابعها هذه الأعمال الغنائية التي عرفت برصانتها وجماليتها وأيضاً فأن المطربة الخليجية عرف عنها الإمكانية الصوتية التي تملكها وعرف عنها تميزها باختيار الكلمات والألحان الجميلة والتي تضفي الكثير من الفرح في نفوس المتابعين .

  • نورس صالح

    2012-3-28

    المطربات الخليجيات هم نجوم يمتلكن موهبة الصوت الرائع والجالب للانتباه و ذلك لرقتهم واهتمامهم بالصوت الذي يخرج من مشاعرهم و من الصميم , كذلك فإنهم يميزنا بالجمال الإلاهي أو بالأحرى المقدس إذ يعطي أهمية لطابعهم الأنثوي و لتقويم شهرتهم ويكمن كل هذا لاعتمادهم على أساسيات الجمال و تبرز عبر احترامهم للرجيم عبر اقتياده الكامل له والدقة في اختيار الماكياج و العطورات الفخمة واقتنائهم لأروع الملابس من أحذية و سراويل حسب الموضة ولحبهم للتأنق . وتبرز نفسية هؤلاء المطربات عبر الغناء وذلك لجرأتهم في الغناء وطموحهم للتعبير عن عقيدتهم بحرية مطلقة وذلك إبراز دورهم في الخليج أو في العالم العربي مما يجعل البعض يضن أنها وقاحة و لكنها تعبير ذاتي و حرية إنسانية التي تدعو إلى فهم مفهومها الخاص و تقيده بالحوار وليس التعصب و الإحساس بالذم ولكن يجب إحترام قناعات الآخر وهو القليل من المطربات ما يقومون به. وإن ما يعجبني في في النجوم الخليجيات انه لا يوجد تنافس بين بعضهم إذ كل مايطلبون هو التقديم الجيد للجمهور وذلك لراحة البال ومحبة هذا الجمهور لها لتكوين علاقات اجتماعية و إبراز مكانتها في المجتمع عن طريق صوتها

  • حسين احمد

    2012-3-28

    المطربة الخليجية والصوت الخليجي النسوي هو من الأصوات التي لا يمكن أن تمر على أسماعنا مرور الكرام بل على العكس لأنها من الأصوات الجميلة والأغنية الخليجية هي اليوم أراها بكل الخير بفضل المطربات الخليجيات حيث استطاعت المطربة الخليجية أن تسير بالأغنية بشكلاً أوصلها إلى الساحة العربية لتلقى كل هذا النجاح والإعجاب وأنا أيضاً من اشد المعجبين بالغناء الخليجي بشكلاً عام.

  • غريب

    2012-3-22

    بصراحة انا لا اجد اي صوت نسائي خليجي يستحق ان نطلق عليه لقب مطربة لان كل المؤديات للاغاني في الخليج لا يمتلكن الخامة الصوتية الجيدة ولا يقدمن اغاني جيدة ابداً لذلك انا بكل صراحة لا افضل الاستماع للاغاني الخليجية التي تؤديها ما يقال عنهن مطربات ولكن اميل الى المطربات المصريات لانهن مطربات بحق هذا بالاضافة الى ان اللحن الخليجي تقريبا نفس اللحن او نفس الايقاع دوما مما يجعل المستمع يمل من سماع االغاني الخليجية .

  • يوسف

    2012-3-21

    المطربات الخليجيات وبشكل عام هن من المطربات الجيدات ذوات الصوت اراقي فعلاً وانا من اكثر الناس استماعاً لهن وان المطربات الخليجات يؤدين الغناء بشكل راقي جداً وان نسبة نجاحهن هي من وراء الملحنين الجيدين ومن خلال كاتب الكلمات وان هناك الكثير منهم يعملن من اجل ان يوصلن اصواتهن الى الدول العربية ككل وان لهن الكثير من المشاركات في العديد من الحفلات والعديد من المهرجانات وانا ادعوا من الله لهن كل الخير والتوفيق عسى ان تكون ايامهن كلها سعادة وان يقوين من اصواتهن وان يعملن من اجل ان يبين للعالم انهن من الافضل ومن الاحسن وانا اتمنى ان يصلن الى مرحلة اكثر تطوراً من السابق ان شاء الله من اجل ان يكونن هن المتطورات دائماً .

  • فاضل بلال

    2012-3-19

    بالنسبة للمطربات في منطقة الخليج العراقي فليس هناك ما يشير إلى وجود ما يتميزن به من فن راقي يترك اثر في ذاكرة المستمع سوى القليل من هذه المطربات اللواتي لا يتجاوز عددهم أصابع اليد الواحدة لنظرا للتحفظات والقيود المفروضة على المجتمع الخليجي حيث كان ذلك السبب الرئيسي في عدم تطور الإمكانية الغنائية للعناصر النسوية في المنطقة التي تحكمها العادات والتقاليد المتشددة والتي لا تسمح للمرأة بالقيام بمزاولة أعمال الفن الغنائي بشكل علني ومن على شاشات التلفزيون أو المسارح الدولية والوطنية وقد راحت في الأفق بعض المساهمات الغنائية النسائية في الآونة الأخيرة ولكنها لم تكن بالمستوى المطلوب الذي يفتح أمامها آفاق الانتشار في الوسط الاجتماعي المحب للفن الغنائي لأنها تعتبر هابطة وغير مؤثرة نظرا لعدم الاهتمام بكلماتها التي لا تكاد أن تكون مفهومة في اغلب الأحيان إضافة إلى إلحانها البسيطة التي تدل على عدم الخبرة والكفاءة للملحنين فضلا عن ضعف الإمكانية الصوتية والجمالية للمطربات اللواتي يؤدين هذه الأغاني مما أدى إلى فشل الكثير من هذه المطربات لعدم الإقبال على الحفلات التي تقام من قبلهم ولكنني أرى ظهور عدد من المغنيات الخليجيات اللواتي يتميزن بالأداء الجميل للاغاني الخليجية حيث استطاعت هذه المطربات من تكوين قاعدة جماهيرية محبة لأغنياتها التي تميزت بالأصالة والتنوع والألحان الجميلة من خلال فتح آفاق التعاون مع الكتاب والملحنين العرب وخاصة من الملحنين العراقيين الذين يتقاربون في الأداء الفني مع دول الخليج العربي مما يجعل إلحانهم منسجمة مع ما تحتاجه المطربة الخليجية من الحان .

  • فواد مرزوق

    2012-3-19

    اغلب المطربات الخليجيات لم يكن بمستوى التألق الذي وصلت إليه المطربات في الدول العربية الأخرى كما إنهن لم يتمكن من تحقيق التوصل إلى الأعمال الغنائية الجميلة التي لا يمكن أن تغيب عن الذاكرة كما هو الحال بالنسبة للاغاني الجميلة التي قدمتها الكثير من المطربات المصريات أو العراقيات أو اللبنانيات اللواتي بقت أغانيهن مطبوعة في ذاكرة الأجيال وتمتاز بتجدد نكهتها مع كل جيل حيث يقوم الكثير من المطربين والمطربات الشباب بإعادة أداء هذه الأغاني الجميلة التي تمتع الجمهور المحب للاغاني لأنها تمتاز بأصالتها العريقة وكلماتها الجميلة وإلحانها التي كأنها بلسم للقلوب .

  • وناسة

    2012-3-17

    لعلّ تماسك الوسط الخليجي حول ثقافات متقاربة، وتنوع أعمال المطربات الخليجيات، سواء في\"الإلتزام الأخلاقي\" أو الإغراء الفنّي بل وحتى عزوف بعضهنّ عن الغناء بسبب عوامل دينية كما حدث مع المطربة الكويتية \"شمايل\" ، ليوحي وبشكل واضح عن مدى العراقيل التي مازالت المطربة الخليجية تتخبط بها في الوضع الراهن.

  • زاهد فيصل

    2012-3-16

    اتمنى من المطربات الخليجية الانتباه على هذه الامور من اجل حصد شهرة اكبر و انتشار اكثر لهن و للاغنية الخليجية و الطرب الخليجي و الاستمرار في العمل هذه النقطة المهمة و التي هي ايضا نقطة سلبية و العمل دائما على التحسين من المستوى الثقافي و المعرفي ليس طبعا من خلال تغيير اللهجة و التكلم باللهجة البنانية و دائما ما يكون شكلها مضحك و تكون عرضة للانتقاد و كمثال على ذلك احلام الفنانة الاماراتية التي تحاول ان تكون اليسا او باسكال من خلال طريقة كلامها كما تظهر في برامج التلفزيون لتكون عرضة للسخرية فالابقاء على الاصل و الاصالة امر مهم و ضروري جدا .

  • سليمان عبد

    2012-3-16

    المطربات الخليجيات بصورة عامة لا يقدمن المستوى الجيد للاغنية الخليجة و اغلبهم مصابات بداء الغرور و الشعور و كأنها الافضل لنرى المطربات اللبنانيات او المصريات كيف يتفقون على انفسهم و يقدمن كل ما لديهن و مع الجمال الذي يمتلكن ولكن كل المطربات تستمر كل واحد منهن على تواضعها و على الاستمرار في محاولة تقديم الافضل بالاضافة الى التنوع في الغناء و تقديم مختلف انواع و اشكال و طرق الغناء باللهجة المصرية الخليجية الافريقية اللبنانية و كذلك الخليجية واما مطرباتنا الخليجيات لا يتمكن من العمل على تغيير نمطهن الذي يغنن فيه و هو اللون الخليجي فقط و هذا ما يدل على عدم حب المجازة لدى المطربات الخليجيات او انهن فعلا مش قادرات على ان يقدم اللوان اخرى و السبب في اللوان الاخرى هو الجمهور طبع العربي و من اجل كسب قاعدة جماهيرة اكبر و لكن لا يوجد هذا الشي و نرى مثلا اليوم كيف ان الكثير من المطربات المصريات او اللبنانيات يحرصن على التشكيل في الالبوم الذي يصدرنه الى الاسواق من خلال وضع اغاني مصرية و لبنانية و خليجية و عراقية و دويتو مع فنان غربي مثلا لما لا لان هذه الامور تسوقيه و تصل الى جمهور اكبر من مختلف بلداننا العربي و لا ابالغ و اقول العالم .

  • جلال انور

    2012-3-16

    رأيي بالمطربات الخليجيات بشكل عام هنالك من هن مطربات متميزات ومنهن فاشلات وانهن مجرد مغنيات استعراضيات يقمن يعرض الجسم والشكل والكلمات التي بلا معنى لهذا ان المطربات الخليجيات ومن ضمنهن رباب والمطربة احلام الكويتية والمطربة والكثير غيرهن قد قدمن الكثير من الاغاني الجميلة والرائعة والتي تميزت واحبها الجمهور العربي وان اغانيهن تميزت من ناحية اللحن والكلمات و الاداء بأصواتهن الجميلة بالاضافة الى قيامهن بعمل الدويتو مع مطربين اخرين لهذا ان المطربات الخليجيات قد قدمن اغاني جميلة واحبها الجمهور وانهن قد ساهمن في حضور الكثير من المهرجانات و الاحتفالات والبرامج التي قامت بتقديمها الكثير من القنوات العربية وهذا ان دل على شيء فأنما يدل على مدى نجاح وتقدم المطربات الخليجيات في تقديم الاغاني الجميلة والتي احبها الناس ولا ننسى ان هنالك الكثير من الاسماء الناجحة والتي تميزت في الغناء الخليجي بالنسبة للاصوات النسائية وايضا ان هنالك الكثير من الاصوات الشابة والتي لاقت استحسان الجمهور وانهن قد تميزن وابدعن في الاسلوب الغنائي والذي يقدمنه للمشاهدين والمحبين للغناء الخليجي بصوت نسائي لهذا نتمنى ان يكون الاداء النسائي بالنسبة للغناؤ متميز دوما وان يلاقين النجاح من خلال تقديم كل ما هو جميل ويمتع الجمهور العربي .

  • بدران

    2012-3-16

    لا بد أن تتضح لدى الكثير من المطربات الخليجيات حقيقة كونهن مطربات يهدفن فى الأساس لتقديم رسالة راقية لجمهور هو فقط صاحب الحق في منح الألقاب لمن يرى أنه يستحقها

  • سعد ثامر

    2012-3-15

    لا يمضي أسبوع أو أكثر حتى تظهر مغنية جديدة تدخل الوسط الفني خصوصا مع انتشار ظاهرة الاقبال على الأغاني الخليجية من المطربات، لتغدو حالة التسابق على أشدها فكل فنانة تتنافس مع قريناتها في التعامل مع أهم الشعراء والملحنين أصحاب الباع الطويل في المجال ومع تراجع شركات الانتاج الفني وتأثر حركة المبيعات في مصر ولبنان، بدأ الفنانون ينظرون إلى منطقة الخليج بوصفها أكثر استقرارا خاصة في ظل تمركز أهم المهرجانات أمثال هلا فبراير، ليالي دبي، مهرجان قطر، الجنادرية واستقطاب أهم الأسماء الفنية وسخاء الانتاج لتقديم هذه الأعمال. ليبقى السؤال عن السر وراء هذا الاهتمام نحو الأغنية الخليجية وهل هو محاولة من الفنانات العربيات لاكتساب قاعدة جماهيرية في الخليج للحصول على أكبر قدر من «كعكة» الحفلات. قد تكون المغنيات العربيات وجدن ضالتهن في الخليج، فالبيئة الخليجية خصبة من ناحية الحفلات، والمهرجانات، والأعراس والأوبريتات الوطنية، واليوم أصبحت الاغنية الخليجية باباً للانطلاق والانتشار لتسويق العمل هذا إلى جانب المردود المادي

  • رشدي سليمان

    2012-3-13

    هم حديثي العهد في المجال الفني وخاصة الغناء وذلك بعد التطورات السياسية التي تحدث في الوطن العربي وربيع ثوراتها التي ادت الى الاتجاه لدول الخليج وظهور المطربات الخليجيات حيث ان الخليد اكثر استقرارا من باقي الدول العربيه التى تشهد ربيعا جديد , ولا يمضى الكثير من الوقت حتى تظهر مغنية جديدة تدخل الوسط الفني خصوصا مع انتشار ظاهرة الاقبال على الأغاني الخليجية من المطربات، لتصبح حالة التسابق على أشدها فكل فنانة تتنافس مع قريناتها في التعامل مع أهم الشعراء والملحنين أصحاب الباع الطويل في المجال ورغم هذا التسابق الساخن على الاغاني الخليجية والاهتمام الاكبر بها الا ان الاغاني المصرية واللبنانية تساهم في شهرة المطربات الخليجيات اكثر منها الخليجية وتحقق لهم الانتشار الاسرع والاكثر , حيث ان الغناء الخليجي للمطربات قد مر بمرحلة فتور فأكثرهم يعتزلون بعد فتره قليله او يتوقفون لفتره بسبب الزواج او الحمل مما يقلل من نسبة شهرتهم ومسيرتهم الفنيه في الخليج العربي وقد تكون المغنيات العربيات وجدن ضالتهن في الخليج، فالبيئة الخليجية خصبة من ناحية الحفلات، والمهرجانات، والأعراس والأوبريتات الوطنية، واليوم أصبحت الاغنية الخليجية باباً للانطلاق والانتشار لتسويق العمل هذا إلى جانب المردود المادي , ويبقى الحال ان الطرب بالنسبه للخليجيات قليل وذلك لقله المحبين لغناء المرأه الخليجيه وأرى انه لا بأس بهم ولكن لا زال امامهم الكثير في هذا الفن.

  • كمال طلال

    2012-3-12

    بشكل عام المطربات الخليجيات الواتي ظهرن على ساحة الفن كان لهن اسلوب جميل و صوت رائع و يقدمن اغاني جميلة جدا و هذا ما يدل على انه هناك الكثير من المواهب في الخليج العربي و لربما الظروف و الصعوبة في مواجهة المجتمع المتحفظ و الجمهور هي من تمنع الاهالي من الموافقة او الفتاة نفسها و لكني كما قلت اسجل حالة استغرابي على من تشارك و تدخل الوسط الفني و تصبح مشهورة و بعدها تتوقف فجأة عن الاستمرار في الغناء او لا تكون ذات عطاء كبير فتراها بين الحين و الاخر و بفرات طويلة لحين ما تقدم اغنية اخرى جديدة و هذا ما يجعلها تخسر جمورها .

  • جاسم عبود

    2012-3-12

    المطربات الخليجيات بشكل عام صاحبات طلة واحدة و لمرحلة واحدة ومن بعدها تختفي المطربة الخليجية و لا ادري مالسبب لربما سرعة زواجها من احد رجال الاعمال او ما شابه فمباشرة تترك المجال الفني او تترك الغناء و لاتخرج الى الشاشة بين الحين و الاخر و لكن تراها فقط في بدايتها و بداية طريقها الفني تدخل بقوة و تقدم انواع الاغاني الخلجيية الجميلة بصوتها و الكثير من الفديو كليبات المصورة و بعدها مرحلة الاختفاء بعد ان تنال الشهرة و هذا الحال بالنسبة للكثير من المطربات مثلا نوال الكويتية او احلام الاماراتية و كذلك اريام او اليازية محمد النجمة الاماراتية الجميلة و المحبوبة و التي كان الجميع يتوقع انها سوف تستمر و سوف تقدم الافضل و الافضل لانها كانت فعلا مميزة و مطربة نادرة بجمالها و بصوتها و عمرها الصغير فكنت اتوقع ان تكون فنانة كبيرة بعد النجاح الذي حققته في برنامج نجم الخليج الا انها استمرت لفترة قصيرة بعد البرنامج و من بعدها اختفت . و المطربات اللبنانيات هن المستفيدات من هذا الامر و هن من يغطين على الغياب بالنسبة للمطربة الخليجية لان كل المطربات العربيات يقدمن اغاني باللهجة الخليجية من اجل تغطية الفراغ و استمرار كسبهن للجمهور الخليجي في ظل غياب المطربات الخليجيات .