أغنية "جمهورية قلبي" تثير ردود فعل قوية في لبنان

جوزيف فضول/ الشرفة -- أثارت أغنية "جمهورية قلبي" ردّ فعل سلبي من الكثير من الجمعيات النسائية في لبنان.

جوزيف فضول/ الشرفة -- أثارت أغنية "جمهورية قلبي" ردّ فعل سلبي من الكثير من الجمعيات النسائية في لبنان.

  • تعليق

    2

  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

"حقوق المرأة ع عيني و ع راسي بس يا ريتك بتداري إحساسي."

عندما غنى الفنان اللبناني محمد إسكندر هذه الكلمات في أغنية "جمهورية قلبي" التي أذيعت منذ أشهر قليلة، أثارت ردّ فعل قوي لدى الجمعيات المعنية بحقوق المرأة.

يقول مطلع الأغنية "نحنا ما عنا بنات تتوظف بشهادتها، عنا البنات بتتدلل، كل شي بيجي لخدمتها."

واعتبرت جمعيات ومناصرو حقوق المرأة أن الأغنية تحط من كرامة المرأة وتعزز مبدأ المجتمع الذكوري.

ولم يتأخر الردّ على الأغنية، فقد وضع الشاعر طوني كرم كلمات لأغنية "متلَك مش عايزين" التي لحنتها مي مطر وغنتها في مطلع شهر يوليو/تموز.

وغنّت مطر "شو هالتخلف والجهل واستعباد الحرية، عندي بي وأم وأهل، ربوني ووثقوا فيي."

أما كرم فقال للشرفة "هدفي في ما كتبت أن أرد على الأغاني التي تهاجم النساء، وليس فقط على أغنية الفنان محمد إسكندر. هناك من ينعت المرأة بالكذابة والخائنة، ويقلل من احترامها ويعتبرها درجة ثانية."

وأضاف "أنا ضد التصرف الذكوري، وضد من يريد المرأة خاضعة وخانعة. كما أنا ضد الرجل الذي يرى في تعلم المرأة خسارتها، والذي يخاف من شخصيتها القوية، واستقلاليتها الفكرية."

ومن جهتها أكدت مطر أن الرد كان يتوجه إلى الموضوع، وليس إلى محمد إسكندر.

ودارت معركة إعلامية بين الأغنيتين كان وراءها جمعيات المجتمع المدني التي دعت إلى إقرار سلسلة من القوانين التي تعطي حقوقاً أوسع للمرأة، في مقدمتها مطالبة مجلس النواب اللبناني بإقرار قانون عصري للأحوال الشخصية.

وقالت ماريا سمعان من جمعية "كفى" المناهضة لتعنيف المرأة أنه "في الوقت الذي نعمل فيه على تحصيل حقوق المرأة، وحقوق الشركاء من أجل تكون العلاقة راقية، يطالعنا هذا النوع من الأغنيات التي تذاع ويرددها كثيرون بتباهٍ."

أما المسؤولة عن حقوق المرأة في جمعية "كفى" فاتن أبو شقرا، فرأت في كلام الأغنية تهديد للمرأة العاملة. وقالت "أنا شخصياً لا أحبذ أفكاراً تصل إلى الناس على شكل أغان، لأنها ترسّخ في عقولهم مفاهيم معينة. كما وأنها تجري لهم غسيل دماغ."

وقالت رضى عازار، البالغة من العمر 28 عاماّ، من جمعية نحو المواطنية، "لقد صرف أهلي الكثير لأحصل على شهادتي الجامعية. فهل عليّ تعليقها على الحائط إكراما لمجتمع ذكوري يخاف من نجاح المرأة في ميدان العمل؟"

في المقابل اعتبر الفنان محمد اسكندر أن هذه الضجة حول أغنية "جمهورية قلبي "جاءت لصالح الأغنية." وقال "المرأة تحلم بسماع كلام من رجل يطلب منها أن تكون رئيسة لجمهورية قلبه."

وأضاف ضاحكا "لست برئيس حكومة يصدر أمراً يجب تعميمه."

أما نجله فارس، كاتب كلمات الأغنية، فقال "لو لم أدرك منذ البداية أن الأغنية ستأخذ مداها في الضجة، لما ذكرت في أحد مقاطعها "حقوق المرأة."

وأضاف "أنا لا أستهدف المرأة وأقلل من احترامي لها، بل على العكس، أقول لها بين السطور أن تعي أنها مستهدفة من صغار النفوس."

وقال فارس "قامت القيامة على هذه الأغنية، ولاسيما ما ورد فيها عن التحرش في العمل. وهنا أسأل لماذا نقرأ دائما إعلانات تقول ‘يلزمنا آنسة جميلة المظهر’ ولم تقم القيامة على هذه الإعلانات؟"

أضف تعليقا (سياسة الشرفة بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

  • تعليقات القراء

    عدي

    2010-9-15

    المشكلة لا تكمن في تقدمنا العلمي والتكنولوجي فهذه قد فقدناها والى الابد نحن المسلمون لكن الكارثة اننا نذل ونقهر ونستعبد نصف شعبنا وهم النساء فكيف تتقدم الشعوب ونصفها مكبل ومقيد بعادات بالية و رجالنا من الساسة هم السبب في المصيبة التي نحن فيها لانهم يريدون فقط حريما واماء ويرفضون اي شيء اخر اما بعض رجال الدين فجعلوا من انفسهم وكلاء الله على الارض دون برهان وانقضوا على مجتمعاتنا الاسلامية تمزيقا وتخلفا حتى تستمر وتقوى مراكزهم وسيطرتهم على الشعوب المنكوبة بهم

  • المزجاجي

    2010-9-11

    حقوق المرأة على عيني وراسى في حدود الشريعه الاسلاميه ان تكون مكرمه معززه في بيتها لان الام تعتبر مدرسه اساسيه في بناء اجيال المستقبل ليس اعتمادها على الغير ( الخامه ) فنبني مؤسسه اوشركه ونهدم اجيال الغد والمستقبل