Red_arrow

أتود أن تجعل اللغة العربية اللغة المعتمدة في هذا الموقع؟ |

محللون: مقتل الشهري له ’تأثير كبير‘ على تنظيم القاعدة في جزيرة العرب

الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في اليمن، سعيد الشهري، يتحدث في شريط مصور نشر على مواقع إسلامية في عام 2009. [رويترز]

الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في اليمن، سعيد الشهري، يتحدث في شريط مصور نشر على مواقع إسلامية في عام 2009. [رويترز]

  • تعليق

    3

  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

أكد محللون وباحثون أن مقتل الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، سعيد الشهري ، في عملية للقوات المسلحة اليمنية يعكس حالة الضعف والوهن التي وصل إليها التنظيم في ظل الملاحقات المستمرة.

وقالت وزارة الدفاع على موقعها على شبكة الانترنت يوم الإثنين، 10 أيلول/سبتمبر، إن عملية عسكرية شرق البلاد أدت إلى مقتل الشهري وستة آخرين من قيادات القاعدة كانوا برفقته، مشيرة إلى أن " مقتل الشهري يمثل ضربة موجعة لما تبقى من فلول العناصر الإرهابية".

والشهري هو نائب ناصر الوحيشي، زعيم تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب الذي نتج عن دمج الفرعين اليمني والسعودي للقاعدة مطلع 2009.

’تأثير كبير‘

وقال الباحث سعيد الجمحي، رئيس مركز الجمحي للدراسات والأبحاث، في حديث للشرفة "إن عملية استهداف الشهري ووصول الجيش إليه يعتبر ضربة قاصمة للتنظيم ولها أثر سلبي كبير على فرع التنظيم في جزيرة العرب وعلى بقية الفروع الأخرى".

وأشار إلى سلسلة الضربات الأخيرة التي استهدفت التنظيم بدءا من طرده من أبين وشبوة وصولا إلى سلسلة الضربات الجوية التي استهدفت قياداته مؤخرا، مضيفا أن "الضربة التي استهدفت الشهري تعتبر نوعية وموجعة جدا، وتؤكد انكشاف ظهر التنظيم للأجهزة الأمنية وهو نجاح يسجل للجيش لأنه يقاتل بإرادة قوية ضد القاعدة".

وأكد أن التنظيم "دخل في بداية مرحلة النهاية"، وأضاف محذرا أن مقتله "لن يؤدي بالضرورة إلى انهيار التنظيم".

وقال "إن أهمية مقتل الشهري تتبين من خلال تاريخه الطويل وقتاله في صفوف بن لادن في أفغانستان ومن ثم اعتقاله في غوانتانامو وإعادته إلى السعودية عام 2007 وإخضاعه لبرنامج المناصحة، وبعد ذلك كله يعود من جديد بشكل أقوى ليؤسس أقوى فرع للتنظيم في العالم وهو فرع التنظيم في جزيرة العرب".

كما أن الشهري كان يلعب دورا في جذب وتجنيد العناصر من السعودية، حسب الجمحي.

وقال "لا بد لأجهزة الأمن أن تواصل حملتها ضد القاعدة وإلا فإن التنظيم سرعان ما سيعود من الأبواب الخلفية".

القاعدة ’فقدت التعاطف الشعبي‘

من جانبه، قال الدكتور سعيد عبد المؤمن، الباحث في الشؤون الاستراتيجية "من المؤكد أن مثل هذه الضربات لها تأثير كبير على تنظيم القاعدة فبعد أن فقد المناطق التي كان يسيطر عليها أصبح النزيف يمتد إلى قياداته ذات التأثير".

وأضاف "فالشهري لا تأتي أهميته من أنه نائب لزعيم تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، بل إنه متهم بأنه يحدد الأهداف ويجند الكوادر ويساهم في عملية التدريب والتمويل ورسم وتنفيذ الهجمات الإرهابية ولديه القدرة على استقطاب عناصر من السعودية".

وأضاف عبد المؤمن أن الشهري قد تمكن خلال الفترة التي عاشها في اليمن من اكتساب الخبرة للتحرك بين المناطق المختلفة وإقامة العلاقات والتنكر بسهولة.

وأكد أن "التنظيم [القاعدة] العالمي بصفة عامة وفي شبه الجزيرة العربية بدأ يفقد الكثير من الوهج الذي كان يتمتع به في السنوات الماضية خاصة مع رحيل أبرز قياداته أسامة بن لادن والذي اتضح صعوبة إيجاد البديل له، إضافة إلى تحول هجماته إلى أبناء جلدته، وهو ما يفقده التعاطف الشعبي".

في المقابل، دعا نبيل البكيري، رئيس المنتدى العربي للدراسات، إلى وضع استراتيجية شاملة للتعامل مع القاعدة.

وقال للشرفة إنه "يجب التعامل مع التنظيم من خلال النظر إلى كل العوامل المساعدة على بقائه ووجوده وتمدده".

وأضاف البكيري "يجب القضاء على مبررات وجوده، وتجفيف منابع الحاجة عند الناس من خلال توفير الأمن والاستقرار وفرض هيمنة الدولة وحماية سيادتها".

وأكد أن "الحل الوحيد لكل ذلك هو وجود رؤية وطنية متكاملة للتعامل مع هذه الإشكالية والظاهرة القلقة والمعقدة. وبدون ذلك ستبقى القاعدة وستنتشر ما لم يكن هناك إرادة وطنية حقيقية لحلحلة الأمر".

أضف تعليقا (سياسة الشرفة بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

  • تعليقات القراء

    القلم الباكي

    2012-9-14

    لا للارهاب

  • ابراهيم ناجي

    2012-9-13

    هؤلاء القادة هم العقل المخطط و المدبر لكافة العمليات الإرهابية لذا حتى يتم مواجهة الخطر الإرهابي يجب التخلص من هؤلاء القادة و من ثم يكون إسقاط الجماعات الإرهابية أمرا أيسر و أسهل و التخلص منهم في المنطقة العربية و المعاناة التي تسببت في نفوس الشعوب العربية .

  • يوسف زغلول

    2012-9-13

    وجود جهاز متخصص لجمع المعلومات الكافية التي تساعد في وقف النشاط الإرهابي أصبح ضرورة لوطنا العربي تتعرض لهذه الظاهرة ويتوقف علي مدي نجاح هذه الاجهزه في جمع المعلومات والاستفادة منها واسنادها لجميع الدول العربية ومدي ومن ثم فإن القدرة علي التوقع والتنبؤ التي يمكن للسلطات العربية المختلفة ولا يكفي في هذا المجال أن تتولي جمع المعلومات عن النشاط الإرهابي أجهزة الأمن المعتادة في الدول العربية أو تلك المعلومات التي تحصل عليها تلك الأجهزة, وإنما يجب إنشاء جهاز مستقل في كل دولة عربية ويتم الاتصال المباشر وغير المباشر بين الدول العربية بينهم البعض لامداد بعضهم البعض باستمرار و بما يحقق اكبر فائدة منها ولكي نستفيد من هذه المقدمة لكي نستطيع مواجهة العنصر الارهابي في الدول العربية بشكل عام وليس دولة دون الاخري فلابد من مواجهة الارهاب من جدوره ومواجهته بشكل جماعي فلو اهتمت الدول العربية بتدعيم هذا الجهاز العربي الموحد ادي ذلك الي انتزاع الهيمنه الامنيه لصالحها واصبح للوطن العربي هيبته الفعلية