طالبات سوريات داخل مدرسة في الأردن. وتفرض أزمة اللاجئين ضغوطا متزايدة على قطاعات التعليم والصحة والطاقة والمياه والبنية التحتية في المملكة. [حقوق الصورة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن]
App-mobile-ar

آخر الأخبار